تعليم القطيف يحتفي بعالمي متلازمة داون

تعليم القطيف يحتفي بعالمي متلازمة داون

الأربعاء ٠٣ / ٠٤ / ٢٠١٩
نظم مكتب التعليم بالقطيف، ممثلاً بوحدة التربية الخاصة، احتفالية بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون، شملت العديد من الفعاليات ومعرضا، بحضور مدير مكتب التعليم بالقطيف عبدالكريم العليط، ورئيس وحدة التربية الخاصة بالمكتب المشرف التربوي عبدالله الجصاص وذلك بمقر مدرسة ذات الصواري الابتدائية.

وتضمنت الفعاليات محاضرات توعوية للطلاب وأولياء أمورهم، ومسابقات ثقافية، ومعرضا فنيا من إنتاج طلاب المدرسة، فضلا عن تفعيل هذه المناسبة عبر برنامج الإذاعة المدرسية.


وأكد العليط على أهمية إلقاء الضوء على فئة متلازمة داون، ونشر الوعي بالطرق الصحيحة في التعامل معهم ليكونوا أكثر اندماجاً في المجتمع. مشيراً إلى أن وحدة التربية الخاصة في المكتب تعمل على استغلال هذه المناسبات لرفع مستوى الوعي لا سيما في المدارس والمختلطين بهذه الفئة الغالية على قلوبنا.

وقال خلال استقباله طلاب برنامج التربية الفكرية: إن من أهداف وزارة التعليم إعطاء هذه الفئة حقوقها كاملة من الرعاية والاهتمام وأننا رأينا اليوم نماذج مضيئة وهي من تجب أن تسلط الضوء عليها وأن تكامل الجهود أظهر هذه الفعالية بأبعادها المختلفة الاجتماعية والثقافية والصحية مشيراً إلى أن هذه الاحتفالات تأتي من أجل تسليط الضوء عليهم باعتبارهم قوة كامنة داخل المجتمع وتحتاج إلى تأهيل ورعاية، وذلك بتكاتف جهود الجميع.

وفي مستهل اللقاء ألقى صديق ذوي الهمم الطالب سراج آل شبر كلمة تعريفية باليوم العالمي لمتلازمة داون، مشيرا إلى أنه يهدف إلى توعية المجتمع بأهمية رعاية ذوي متلازمة داون، ومساندتهم؛ ليجتازوا الصعوبات، مسلطا الضوء على أسباب الإصابة بمتلازمة داون، مقدمًا إحصائية بعدد المصابين على مستوى المملكة؛ حيث يصل العدد إلى 20 ألف طفل، بمعدل مولود واحد من كل 550 حالة ولادة.

وقدم وفد المدرسة لوحات فنية من إنتاج طلاب التربية الفكرية بالمدرسة إلى مدير المكتب، الذي أبدى شكره وتقديره للطلاب وفريق العمل، داعيًا لهم بالتوفيق والسداد.

وأوضح رئيس وحدة التربية الخاصة بالمكتب المشرف التربوي عبدالله الجصاص أن الاحتفال يهدف إلى زيادة الوعي العام لدى المجتمع والأسر لمعرفة احتياجات المصابين ودمجهم في المجتمع بشكل طبيعي.
المزيد من المقالات
x