تعليم الشرقية يبحث الاستعداد لبدء العام الدراسي القادم

تعليم الشرقية يبحث الاستعداد لبدء العام الدراسي القادم

الأربعاء ٠٣ / ٠٤ / ٢٠١٩
ترأس مدير التعليم بالشرقية د. ناصر الشلعان صباح أمس اجتماع لجنة الاستعداد لبدء العام الدراسي المقبل، بحضور مساعدي مدير التعليم للشئون التعليمية د. سامي العتيبي، وفاطمة الفهيد، والمساعد للخدمات المساندة سعيد الزهراني، وسط مشاركة أعضاء وعضوات اللجنة بقاعة الاجتماعات بمبنى الإدارة الرئيسي بالدمام، وعبر البث المباشر بالدائرة التلفزيونية للقاعة النسائية.

وأكد الشلعان خلال الاجتماع حرص وزارة التعليم للوقوف على جاهزية ونجاح برامج الاستعداد لبدء العام الدراسي القادم في جميع المناطق والمحافظات التعليمية، وذلك وفقاً لأعلى معايير الجودة والتميز، وخير شاهدٍ على ذلك تشكيلها اللجان المركزية التي تعنى بذلك، الأمر الذي يحدونا جميعاً في تعليم المنطقة الشرقية لتحمل المسؤولية وبذل المزيد من الجهود والوقوف على جاهزية جميع البرامج والمشاريع التي تضمن نجاح انطلاق العام الدراسي القادم وفقاً لأعلى معايير الجودة وكما خطط له، متطلعاً في ذات الوقت أن يكون العام الدراسي القادم عاما متميزا وعلى مستويات عالية من الجاهزية بتعاون وتضافر جهود الجميع.


وأشار الشلعان إلى أهمية رفع جاهزية الاستعداد في جميع الجوانب، خصوصاً من خلال ترجل القيادات التعليمية من أعمالهم المكتبية والنزول لساحة الميدان التعليمي للمساهمة في إنجاح ودفع عجلة تنفيذ البرامج والمشاريع التي ترسم خارطة طريقها وزارة التعليم، وبما يضمن تحقيق الأهداف المنشود، لنجني بذلك ثمرة مردودها الإيجابي من خلال تضافر جهود الجميع، والتي سينعكس أثرها على نحو واضح على الارتقاء بالعملية التعليمية.

من جهته أشار أمين مجلس إدارة تعليم الشرقية أنور الزهراني إلى مناقشة الأعضاء لعدد من الموضوعات والمقترحات المدرجة على جدول الأعمال، يأتي في مقدمتها: استعراض توصيات الاجتماع السابق وما تم بشأنها، إلى جانب مناقشة استعداد وجاهزية الإدارات المعنية بالاستعداد للعام الدراسي المقبل، إضافة للوقوف على برنامج الاستعداد الإلكتروني الوزاري الجديد، وصولاً لاستعراض احتياج مدارس المنطقة والبرامج والمشروعات التعليمية والتدريبية وبرامج الصيانة والتجهيزات في جميع مرافق تعليم المنطقة، كذلك تسليط الضوء على الخطة الموضوعة لاستلام المقررات والكتب الدراسية وتوزيعها، فضلاً عن مناقشة اكتمال الهيئتين التعليمية والإدارية لقطاعي البنين والبنات واستعراض أبرز المعوقات ووضع فرص التحسين لها، كذلك تسليط الضوء على توحيد المفاهيم والإجراءات الخاصة باستعدادات انطلاق العام الدراسي القادم.
المزيد من المقالات
x