«الإعلام العربي والمستقبل»

«الإعلام العربي والمستقبل»

الثلاثاء ٢ / ٠٤ / ٢٠١٩
يؤكد الإعلامي مصطفى الأغا من خلال «الإعلام العربي والمستقبل» أن الإعلام فن وعلم واختصاص ومهنية وحيادية وشفافية، وهي أمور على الجميع أن يتحلى بها ليكونوا مقبولين من السواد الأعظم من الناس، وليس من قبل شريحة يتم اختيارها.

وتطرق الأغا إلى منتدى الإعلام العربي الثامن عشر، والذي حمل عنوان «الإعلام والمستقبل»، مؤكدا أن إعلاما يعيش في الماضي لن يتمكن من بناء المستقبل، وأن إعلاما لا يعتمد على آخر ما يخرج من عقل التكنولوجيا المبهرة دائما، لن يكون قادرا على مواكبة العصر، وسيبقى خلف الركب، ولذلك اختفت صحف ورقية عريقة، وتحول البعض منها إلى إلكترونية، فيما لا يزال البعض الآخر منها يبحث عن هويته.

الأغا طالب بإحداث التغيير في التعاطي مع الأحداث، والابتعاد عن النمطية والكلاسيكية، ضاربا المثل بتقنية «الفار» في كرة القدم، الذي بات معها الحكم غير مضطر لاتخاذ القرار في أقل من جزء من الثانية، حيث يشاهد اللقطة عدة مرات من عدة زوايا، لكنها مع ذلك لم تسلم من الانتقاد، لأن من يعمل عليها هو «الإنسان»، الذي يعتبر الشيء الأكثر جدلا في هذا العالم.