عاجل

مساع لرفع طاقة الشحن الجوي بمقدار 5.2 مليون طن

مساع لرفع طاقة الشحن الجوي بمقدار 5.2 مليون طن

الاثنين ٠١ / ٠٤ / ٢٠١٩
كشف وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني د.نبيل العامودي، عن أن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية يتضمن مبادرات للتطوير والتوسع في مجال صناعة النقل الجوي، وقال: نتطلع لوصول المملكة إلى المرتبة 25 -LpI الصادر عن البنك الدولي، كما نسعى إلى رفع طاقة الشحن بمقدار 5.2 مليون طن، من خلال إنشاء وتطوير خمسة مطارات، وتوسعة ثلاث محطات شحن جوي، وتحسين البنية التحتية للمنافذ الجوية، وتوليد فرصة عمل جديدة للارتقاء بسلامة النقل الجوي وتعزيز الاستدامة البيئية، ويأتي ذلك إلى جانب رفع مستوى مشاركة القطاع الخاص لتعزيز قدرة المملكة على التصدير، وتحقيق طموحات وأهداف البرنامج في أن تصبح المملكة مركزا عالميا للخدمات اللوجستية.

» رؤية 2030


ونوه في كلمته نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- خلال مؤتمر الطيران المدني الدولي 2019م، الذي تنظمه الهيئة العامة للطيران المدني على مدى يومين بالرياض أمس، بما شمله برنامج رؤية المملكة 2030 من طموحات تستهدف تحقيق التنمية الشاملة، وتوفير عوامل الاستدامة والتنوع للاقتصاد السعودي، بما يعزز ترسيخ مكانة المملكة كأحد أهم أقطاب الاقتصاد والتنمية العالمية.

وأضاف: حيث شكل قطاع النقل الجوي في المملكة، رافدا اقتصاديا مهما، كما أشارت آخر الإحصائيات التي نشرها اتحاد النقل الجوي الدولي «آياتا» عام 2014 م إلى إسهام قطاع الطيران المدني في المملكة بنحو 126 مليار ريال سنويا من الناتج الوطني ضمن عوائد مباشرة وغير مباشرة، إلى جانب توفير 527 ألف وظيفة في القطاع، وجميع ذلك يشكل مساهمة بنحو 4.6% من إجمالي الناتج الوطني.

» تزايد عدد الركاب

من جانبه، أوضح أن الإحصاءات العالمية للمسافرين تشير إلى نمو مستمر، حيث وصل عدد المسافرين خلال العام 2018م إلى 4.1 مليار مسافر على متن 38 مليون رحلة دولية، مشيرا إلى أن هذه الأرقام ستكون في تزايد في الخمس عشرة سنة القادمة في المملكة والشرق الأوسط. وأفاد رئيس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو»، أنه لا يزال قطاع الطيران المدني يمثل هدفا قيما للإرهاب.

وقال: أود أن أؤكد على امتنان «الإيكاو» للمملكة العربية السعودية لمساعدتنا على إيجاد قاعدة صلبة ودعم لكي نقوم باتخاذ هذه المبادرات الأمنية.

وعد رئيس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» إعلان الرياض في العام 2016م داعما أساسيا لعقد الاجتماع الأول لمجموعة الشرق الأوسط للأمن والتسهيلات في دولة الكويت في سبتمبر الماضي، مشيدا بالدعم السخي من المملكة العربية السعودية في احتضان المكاتب الجديدة لبرنامج أمن الطيران التعاوني في الشرق الأوسط.

يحضر المؤتمر 15 وزير نقل ومواصلات وبمشاركة 140 من رؤساء سلطات ومنظمات وتنفيذيين لكبرى شركات الطيران من مختلف دول العالم.
المزيد من المقالات
x