«الجامعة» تعقد آمالها على السعودية لردع خطر إيران وإرهاب قطر

«الجامعة» تعقد آمالها على السعودية لردع خطر إيران وإرهاب قطر

الاحد ٣١ / ٠٣ / ٢٠١٩
ثمن دبلوماسيون ومسؤولون بجامعة الدول العربية الجهود السعودية في خدمة القضايا العربية، مؤكدين أن مشاركة المملكة في الدورة الثلاثين للقمة العربية في تونس إضافة كبيرة لمساعي كسر جمود عدد من القضايا الراهنة التي تتميز بالتعقيد الشديد ومنها اليمن وسوريا وليبيا والعراق، فضلا عن التطورات في القضية الفلسطينية وعملية السلام بالشرق الأوسط.



» مرحلة فارقة

قال مساعد وزير الخارجية المصري السابق حسين هريدي: إن قمة تونس تأتي في مرحلة فارقة في تاريخ الوطن العربي بعد عدد من الأزمات الكبرى والتي كان آخرها الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان ومن قبلها قرار نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، فضلا عن تكالب مطامع القوى الإقليمية مثل إيران التي تسعى لتمزيق الوحدة العربية عن طريق التدخل في شؤون عدد من الدول كما حدث في لبنان واليمن عن طريق ميليشيات «حزب الله» و«الحوثي»، وهو مخطط لإقامة دولة تؤجج الخلافات المذهبية في المنطقة.

وشدد هريدي، على أن مشاركة المملكة في القمة العربية تمثل ثقلا كبيرا لدورها الكبير في العالم ومنطقة الشرق الأوسط وليس المنطقة العربية فقط، إذ أن حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وضعت المملكة في مكانة كبيرة وباتت ركيزة أساسية في حل كافة القضايا العربية بل والدولية، مثمنا جهود صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في دفع السياسة الخارجية إلى مرحلة وأفق أفضل ما جعل كافة الدوائر السياسية العالمية تشيد بفكر ورؤية سموه الطموحة.



» دفع السلام

من ناحيته، يرى مساعد وزير الخارجية المصري السابق للشؤون العربية هاني خلاف، أن الأزمة الفلسطينية وتطورات الصراع العربي الإسرائيلي ستفرض نفسها بقوة على طاولة نقاش الزعماء العرب، مشيدا بدور مصر والمملكة وغيرهما من الدول في دفع عملية السلام ومحاولة إجهاض المخطط الأمريكي بالاعتراف الدولي بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما سيشكل ضربة موجعة للأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

ولفت خلاف، إلى نجاح الجهود المصرية والسعودية في منع ما يطلق عليه «صفقة القرن» التي قد تؤدي لنتائج كارثية في المنطقة وتنسف جهود السلام وتعيد القضية الفلسطينية إلى نقطة الصفر. وأعرب عن أمله في إيجاد آلية عمل جديدة وتصعيد القضايا العربية إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن، خصوصا في ظل عدد من التطورات في قضية الجولان والتي تحتاج إلى حشد كبير والضغط على المجتمع الدولي لانتزاع قرار أممي يدين الانتهاكات الأمريكية الصارخة للسيادة العربية، وتوقع أن يعقد الأمين العام أحمد أبوالغيط، اجتماعات على هامش القمة؛ لتطوير هياكل الجامعة والتوصل لآليات وأدوات دبلوماسية من أجل أن تقوم بدور أكثر تأثيرا.



» قوة وصرامة

وفي السياق، دعا عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية السفير رخا حسن، القمة العربية في تونس إلى عدم إصدار قرارات شجب وإدانة فقط، مؤكدا أن ما يمر به الوطن العربي من أزمات ساخنة يستدعي قوة وصرامة ومواجهة فعالة لكل من يفكر في الاعتداء على السيادة العربية، مشددا على أن الوضع في الجولان وغزة كارثي ويتطلب رؤية واضحة تضع حدا لأي تدخل أجنبي.

وحذر السفير رخا، من انهيار الأوضاع في عدد من الدول العربية مثل اليمن وسوريا وليبيا، مشيرا إلى أن هذا الضعف جعل دولا مثل إيران وتركيا تطمع في التدخل في الشأن العربي، تحت دعاوى أنها ترعى السلام، ولفت إلى دور المملكة في الحفاظ على السيادة العربية، وقال: لولا جهودها لضاعت اليمن وصارت تحت وصاية «الملالي» وأصبحت ولاية إيرانية جديدة بالمنطقة، مؤكدا أن «قمة تونس» فرصة مهمة لتذويب الخلافات لا سيما بعد أن تعاظم الهم العربي وتعقدت القضايا التي تشهد بالأساس سخونة وإثارة.



» إيران وتركيا

بدوره، شدد الخبير السياسي والكاتب الليبي عبدالحكيم معتوق، على أهمية «قمة تونس» للتوصل إلى حلول ناجزة للأزمة الليبية في ظل ما تعانيه من تدخلات خارجية عدة، مؤكدا أن تركيا وقطر تلعبان دورا مفضوحا في دعم وتمويل جماعات الإرهاب والتطرف لإشعال بلاده، ودعم تلك الميليشيات للاستيلاء على السلطة ما سيعقد الأزمة ويعرقل جهود السلام، منتقدا أيضا تدخل قوى دولية مثل عدد من الدول الأوروبية التي تبحث عن مطامع اقتصادية ولا تعنى بأمن واستقرار ليبيا.

وهو ما ذهب إليه مساعد وزير الخارجية المصري السابق حسين هريدي، بقوله: أيضا هناك أطماع تركية تسعى لاستعادة أوهام عودة الدولة العثمانية وما يقوم به أردوغان بمحاولة إيجاد دور لبلاده في الأزمات العربية يؤكد ذلك، إذ أن أنقرة ضالعة في تخريب عدد كبير من الدول بمؤامراتها ومخططاتها العدائية، إضافة إلى خطر الإرهاب الذي بدأ يستشري في المنطقة والذي يموله نظام الحمدين القطري.

» خارطة طريق

وفيما يخص جهود المملكة في دعم الشرعية في ليبيا، أكد الكاتب الليبي معتوق، أن لقاء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع مع قائد الجيش الليبي خليفة حفتر ومناقشة تطورات الأزمة الليبية قبل أيام من قمة تونس يعطي دلالات ومؤشرات مهمة حول أهمية الدعم السعودي الفاعل من أجل استعادة أبناء الشعب الليبي أمن واستقرار بلادهم، مشيدا بجهود المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في دعم القضايا العربية ومن بينها الأزمة الليبية.

وقال: إن القمة العربية فرصة كبيرة لكي يتم وضع خارطة طريق لأزمة ليبيا ووقف دعم وتمويل الجماعات الإرهابية واستئصال جذور الدور القطري والتركي ومنح الفرصة للدول العربية الداعمة لاستقرار ليبيا مثل مصر والمملكة وغيرهما وهي خطوات ضرورية في هذه المرحلة التي تتطلب مزيدا من توحيد الجهود والرؤى.

وأوضح معتوق، أن إقصاء العرب عن عمد لفترة طويلة عن ملف أزمة ليبيا جعلها مسرحا مفتوحا لعدد من الدول المتآمرة لتستبيح أرضها، منتقدا تهريب تركيا للأسلحة بأنواعها للجماعات الإرهابية بتمويل قطر لإثارة الفتن وتأجيج حرب أهلية.

وختم: هذا التدخل أدى لسقوط أبرياء ضحايا للمؤامرة التركية - القطرية الخسيسة، التي للأسف تشارك بها دويلة تحسب بالخطأ على العرب.

» محاصرة الأطماع

من جانبه، طالب المحلل السياسي اليمني د. عبدالملك اليوسفي، بموقف عربي قوي خلال «قمة تونس» لوقف دعم نظام الملالي لميليشيات الحوثي من أجل تمزيق وحدة بلاده، مشددا على أن الجرائم التي ترتكبها هذه الميليشيات الانقلابية تتطلب الضغط على المجتمع الدولي من أجل إدانتها وتحويل مرتكبيها لمحاكمة دولية، مثمنا جهود المملكة في دعم الشرعية الدستورية. ولفت اليوسفي إلى الدور السعودي المؤثر، بقوله: المملكة تصدت بقوة لمؤامرة إيران لتدمير بلادنا وتحويلها إلى إحدى الولايات التابعة لطهران، مؤكدا أن «قمة تونس» فرصة كبيرة لمحاصرة أطماع الملالي وطردهم من المنطقة.

وعلى ذات الصعيد، قال المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير محمود عفيفي: إن جدول أعمال «قمة تونس» يتضمن نحو 20 موضوعا وملفا، مشيرا إلى أن قضايا فلسطين واليمن وليبيا وسوريا ستحظى باهتمام كبير من القادة.

وأضاف عفيفي: قضية الإرهاب التي تهدد أمن واستقرار عدد من الدول العربية من أبرز الموضوعات التي ستناقشها القمة خصوصا بعد تصاعد موجة التطرف وتنامي خطر تنظيماته، بالإضافة إلى الاتجار بالبشر والهجرة غير المشروعة، لافتا إلى أن النزاعات المسلحة في عدد من الدول العربية تمثل تهديدا للأمن القومي وهو ما ستناقشه القمة الثلاثون.

» تحديات كبرى

وكشف الأمين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي، عن أن «قمة تونس» مفصلية فيما يخص عددا من الأزمات العربية وأهمها القضية الفلسطينية وتردي الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا، وأشار إلى أنها تحديات كبرى تواجه العالم العربي بأسره، لافتا إلى الاجتماع الرباعي للأمين العام للأمم المتحدة وممثلة الاتحاد الأوروبي، ورئيس المفوضية الإفريقية، وأمين عام الجامعة العربية، بشأن ليبيا.

وفيما يخص الجولان المحتلة، قال زكي: الاعتراف الأمريكى الأخير بضمها إلى إسرائيل أحد الملفات المهمة وهو في سياق أزمة سوريا، مؤكدا أن استعادة دمشق مقعدها في الجامعة مرهون بتوافق عربي، فضلا عن كشف النظام السوري موقفه من عدد من النقاط المهمة في أزمة بلاده منها التسوية السياسية والعلاقة مع إيران.

قمة مفصلية للقضية الفلسطينية وأزمات سوريا وليبيا

الدور السعودي المؤثر تصدى بقوة لمؤامرة تدمير اليمن

عودة سوريا إلى الحضن العربي مرهونة بالتسوية السياسية