العقوبات الأمريكية تجفف مصادر تمويل ميليشيات إيران

العقوبات الأمريكية تجفف مصادر تمويل ميليشيات إيران

طالبت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الجمعة، دولا آسيوية من بينها سنغافورة وماليزيا بالعمل على كشف أساليب إيران للتهرب من العقوبات النفطية المفروضة عليها، يأتي ذلك في الوقت الذي بدأت تنعكس فيه آثار العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على نظام طهران بانخفاض في رواتب الميليشيات السورية الممولة من نظام الملالي، بحسب تقرير لصحيفة «نيويورك تايمز»، نشر أمس الأول الخميس.

وبحسب التقرير، انعكست الأزمة المالية التي تعاني منها إيران بسبب عقوبات واشنطن على ميليشيات «حزب الله» في لبنان أيضاً، حيث بدأت رواتبهم بالانقطاع على الرغم من وضع الحزب المدعوم إيرانيا.


» ضغوط مكثفة

وحول كشف أساليب إيران للتهرب من العقوبات النفطية المفروضة عليها، قالت وكيلة وزارة الخزانة لشؤون مكافحة الإرهاب والمخابرات المالية الأمريكية، سيجال ماندلكر، للصحفيين في سنغافورة: إن الولايات المتحدة وضعت «ضغوطا مكثفة» على إيران هذا الأسبوع.

وأضافت: «من المهم جدا أن تكون لدى هذه الدول الرؤية المهمة التي تكشف الأساليب المختلفة التي يتبعها النظام الإيراني لخداع المجتمع الدولي فيما يتصل بشحنات النفط».

وتابعت قائلة: إنها ستلقي الضوء على المخاطر الكامنة في التعامل مع إيران خلال اجتماعاتها في الأيام المقبلة مع مسؤولين في حكومات ماليزيا وسنغافورة والهند.

وأوضحت: «تأتي هذه الرحلة في أعقاب ضغوط أخرى مكثفة مارسناها على إيران، وفي الأسبوع الماضي فقط اتخذنا إجراء يستهدف العلماء النوويين والوكالات النووية وشخصيات رئيسية أخرى عملت مع كيانات الأسلحة النووية السابقة للنظام الإيراني».

» خفض الصادرات

وتسعى الولايات المتحدة لخفض صادرات النفط الخام الإيراني بنسبة نحو 20 في المائة إلى دون مليون برميل يوميا، اعتبارا من مايو وذلك من خلال توجيه طلب للدول المستوردة بخفض المشتريات لتفادي فرض عقوبات أمريكية عليها. ومن المرجح أن تجدد الولايات المتحدة الإعفاءات من العقوبات لمعظم الدول التي تشتري الخام الإيراني، بما في ذلك الصين والهند وهما أكبر مشترين مقابل تعهدات بخفض الواردات إلى أقل من مليون برميل يوميا.

وسيكون هذا أقل من صادرات إيران الحالية البالغة 1.25 مليون برميل يوميا بمقدار نحو 250 ألف برميل يوميا.

» ثمار العقوبات

وفي السياق، قالت صحيفة «نيويورك تايمز»: إن الأزمة المالية التي تعاني منها إيران بسبب عقوبات واشنطن، انعكست على ميليشيات «حزب الله» في لبنان، حيث بدأت رواتبهم بالانقطاع على الرغم من وضع الحزب القريب جداً من طهران.

وتعاني إيران من أزمة اقتصادية، بسبب العقوبات الأمريكية، تظهر آثارها على دعمها للجماعات المسلحة والحلفاء السياسيين الذين تدعمهم طهران في العراق وسوريا ولبنان وأماكن أخرى.

ونقلت الصحيفة عن أحد المقاتلين ينتمي لميليشيات تدعمها إيران في سوريا قوله: «لقد ولت الأيام الذهبية ولن تعود أبدا»، مضيفاً: إنه فقد ثلث راتبه مع مزايا أخرى، وأضاف: «ليس لدى إيران المال الكافي لتعطينا إياه».

» فشل بألمانيا

إلى ذلك، أكدت وسائل إعلام ألمانية أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها برلين مع شركائها الأوروبيين للالتفاف على العقوبات على إيران واستمرار التجارة معها من خلال إنشاء قناة مالية خاصة، إلا أن تلك المحاولات لم تكلل بالنجاح.

ونشر الموقع الفارسي لقناة «دويتشه فيليه» الألمانية تقريرا أمس الجمعة، ذكر فيه أنه بات من الواضح أن محاولة الحكومة الألمانية لحماية الشركات الألمانية من العقوبات الأمريكية ضد إيران لم تحقق تقدما.

ونقل الموقع عن مجلة «دي تسايت» الأسبوعية قولها: إن صادرات ألمانيا إلى إيران انخفضت خلال العام الماضي بنسبة 9%.

وأشارت المجلة إلى خطط حكومة المستشارة أنغيلا ميركل لدعم الشركات الألمانية في التجارة مع إيران وحمايتها من العقوبات الأمريكية، وخلصت إلى أن هذه الحلول لم تحقق نتائج ملموسة.
المزيد من المقالات
x