سياسيون لـ«اليوم»: مشاركة خادم الحرمين في القمة العربية تعطيها دفعة قوية

سياسيون لـ«اليوم»: مشاركة خادم الحرمين في القمة العربية تعطيها دفعة قوية

الأربعاء ٢٧ / ٠٣ / ٢٠١٩
أكد عدد من السياسيين، أن علاقة تونس بالمملكة قوية وتاريخية، تمتد منذ عهد الملك عبدالعزيز - رحمه الله - واستمرت وتوطدت على جميع المستويات، وهي تحكمها المصالح العليا للبلدين والشعبين الشقيقين.

وأشاروا في حديث لـ«اليوم» إلى أن حضور خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز «حفظه الله»، للقمة العربية بتونس، يمثل دليلا على ما يجمع البلدين من أواصر الإخاء والذي يعكسه وصوله إلى تونس قبل موعد القمة، للتوقيع على عدد من الاتفاقيات بين البلدين الشقيقين.



» علاقات تاريخية

وقال الخبير السياسي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى د. زهير الحارثي: إن المملكة وتونس تربطهما علاقات متينة وتاريخية في جميع المجالات، مشيرا إلى أن العلاقات السعودية التونسية تتميز بعراقتها، حيث تعود إلى عهد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - الذي استقبل سنة 1951 زعيم الحركة الوطنية التونسية القائد الحبيب بورقيبة وبصحبته محمد المصمودي وزير الخارجية التونسي آنذاك، وقدمت المملكة حينها الدعمين المعنوي والمادي اللذين أسهما في رفد الحركة الوطنية خلال نضالها من أجل نيل الاستقلال.

وأضاف الحارثي: قدم الصندوق السعودي للتنمية مبلغ 85 مليون دولار لإنجاز وتجهيز مستشفى جامعي بمدينة القيروان ومنحة بقيمة 15 مليون دولار أمريكي لترميم جامع عقبة بن نافع بنفس المدينة، وأيضا تم التوقيع على اتفاقية قرض بقيمة 85 مليون دولار لإنجاز مشروع المساكن الاجتماعية، امتدادا للمرحلة الأولى التي مولها الصندوق عام 2013 واتفاقية قرض بقيمة 40 مليون دولار لإنجاز وتجهيز مستشفيين، بالإضافة إلى موافقة الصندوق السعودي للتنمية على تقديم قرض لتونس بقيمة 129 مليون دولار. أما في مجال الاستثمار، فقد بلغت قيمة الاستثمارات السعودية 561 مليون دينار، كما بلغت المشروعات التنموية التي يمولها الصندوق السعودي للتنمية 500 مليون دينار.



» أزمات عصيبة

ونوه د. الحارثي بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للقمة العربية بتونس، والذي يعد دليلا على ما يربط البلدين من علاقات متينة، حيث من المقرر أن يصل إلى تونس قبيل موعد القمة، لتوقيع العديد من الاتفاقيات بين البلدين. وحول ما يمكن أن ينتج عن القمة العربية في تونس، أضاف الحارثي: إن القمة العربية تعقد في وقت مهم، وفي وقت عصيب تمر به الأمة العربية من أزمات اقتصادية وسياسية ومشاكل في كل من السودان والجزائر وموريتانيا والمغرب وسوريا والعراق وكذلك الأزمة اليمنية والقطرية، مما يدفع بالقمة العربية إلى اتخاذ قرارات مهمة تخرج بها لتكون ملزمة في سبيل حل النزاعات العربية ومعالجة الأزمات واتخاذ موقف موحد حيال القدس. وأشار الحارثي إلى أن ما يعطي هذه القمة أهمية هي مشاركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز نظرا لما تمثله المملكة من ثقل سياسي واقتصادي ومحوري وقيادي. وزاد: من المهم في هذه القمة أن يكون للجامعة العربية دور فعال وتعطي دفعة قوية للدور المطلوب منها. وتوقع الحارثي أن تتم خلال القمة مناقشة الملفات الساخنة والمهمة وفي مقدمة ذلك القضية الفلسطينية وباقي القضايا العربية وفي مقدمة ذلك الملف السوري وقضية الجولان، لأن هذه قضية عربية، ولابد من مناقشتها بدون وجود من يمثل سوريا، مضيفا: من ناحية أخرى لا أعتقد أن القمة سوف تركز على إعادة سوريا إلى مقعدها العربي.

» ثبات المواقف

من جانبه قال الخبير السياسي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، د. وحيد هاشم: إن العلاقات بين المملكة العربية السعودية والجمهورية التونسية قوية في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية وغيرها، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين ترتقي بأهميتها إلى مصاف العلاقات التاريخية والإستراتيجية، وتشكل أحد أساسيات دبلوماسية الدولة التونسية منذ استقلالها، وهو ما كان يؤكده الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة منذ زيارته للمملكة في العامين 1948 و1951. واستمرت العلاقات بين المملكة وتونس خلال حكم بورقيبة وزين العابدين بن علي، دون أن تتأثر، متوقعا أن تشهد مشاركة خادم الحرمين الشريفين في القمة العربية في تونس توقيع العديد من الاتفاقيات بين البلدين خارج أعمال القمة التي سوف تسلمها المملكة للقيادة في تونس.

» أمل عربي

وحول أهمية قمة تونس، أكد أستاذ العلوم السياسية أن القمة العربية لن يعول عليها للخروج بما أفرزته القمم السابقة، ولكن ما يميزها هو أن استمرار عقدها يعطي أملا لحل الخلافات العربية، وأن يفعل دور الجامعة العربية التي هي بحاجة إلى إعادة دورها وقوانينها بحيث يتم التصويت بالإجماع فيها وليس بالكلي، ومن يرفض قرارات الجامعة يتم إبعاده مثلما هو موجود في الدول الأوروبية. وتوقع أن تركز القمة على قضية القدس والجولان وبعض الملفات العربية، خاصة أن القمة تعقد في وقت حرج، حيث تشهد العديد من البلدان العربية مشاكل مثل الجزائر والسودان وليبيا والعراق وسوريا والقضية اليمنية التي يجب أن تقف جميع الدول العربية فيها موقفا موحدا مع الحكومة الشرعية ضد التدخل الإيراني في اليمن، وكذلك حل الخلافات القطرية مع دول المقاطعة لأن وجود خلافات ونزاعات ومشاكل في الدول العربية لن يكون للقمة موقف موحد تجاهها بشكل قوي.



» دعم مستمر

إلى ذلك أكد الخبير السياسي الكويتي، د. علي الحويل أن العلاقات السعودية - التونسية متينة وتاريخية، والمملكة من الدول التي تقف إلى جانب الدول العربية، وبالتالي فإن مواقفها مع تونس ودعمها لها منذ عهد الملك عبدالعزيز نتجت عنها علاقات متينة على جميع المستويات.

ومن المعروف أن السعودية وما تمثله من ثقل على جميع المستويات العالمية سياسيا واقتصاديا، جعل دورها رياديا في حل الخلافات العربية، وفي مواجهة التحديات التي تواجه الأمتين العربية والاسلامية. وبالإضافة لذلك، فالمملكة من البلدان العربية التي لم توقف دعمها لتونس على مر العصور.

وأشار د. الحويل إلى أهمية القمة العربية المنعقدة في تونس، نظرا لمشاركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز فيها، رغم الظروف التي تمر بها بعض الدول العربية مثل الجزائر والسودان والعراق وسوريا وفلسطين والتدخل الإيراني في اليمن.



» دافع قوي

وفي السياق، أكد الخبير السياسي الأردني وأستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة سابقا، د. أحمد البرصان أن مشاركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في القمة العربية بتونس تعطي القمة دفعة قوية خاصة أن القمة في تونس تأتي في ظروف عربية صعبة الوضع في السودان والجزائر وليبيا وسوريا وحاليا حضور هذه الدول وغيرها ليس فعالا بسبب الأزمات الداخلية، وفي ظل الخلافات المستفحلة بين الدول العربية والتحدي الصهيوني في ممارساته العدوانية بالمسجد الأقصى، يبقى التعويل على قرارات القمة غير متوقع، فالعالم العربي يمر بمرحلة خطيرة جدا حيث الأوضاع الداخلية لها انعكاس على سياسات الدول الخارجية، ولذلك تبقى هذه الدول ضعيفة في مواجهة التحديات وليس واردا أن تتخذ الدول قرارات مؤثرة تجاه الدول الغربية.



» ثقل عالمي

من ناحيته قال الخبير السياسي الإماراتي، وأستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات، د. عبدالخالق عبدالله: إن ما تمثله الرياض من ثقل ودور قيادي على المستوى العالمي يعطي القمة العربية أهمية قوية رغم الظروف العربية التي تمر بها بعض البلدان العربية. وأكد أن من المهم جدا استمرار وانتظام عقد القمة العربية في مواعيدها منذ 20 عاما رغم الظروف والخلافات العربية، ويعتبر استمرار انعقادها حالة إيجابية، رغم كل الأزمات التي تمر بها الدول العربية بغض النظر إن كانت القمم ناجحة أو فاشلة، فالمهم استمرار عقدها في مواعيدها سنويا، لأن ذلك يمثل أمرا إيجابيا.

وتوقع د. عبدالخالق أن تركز القمة على القضية العربية الفلسطينية وقضية الجولان لأنها قضية عربية، دون أن ينظر أو تناقش القمة عودة سوريا إلى مقعدها في البيت العربي.

ونبه بالدور الريادي والمهم جدا للرياض وأبوظبي في الدول العربية، وتونس ترتبط مع المملكة ودول الخليج بعلاقات متينة وقوية.