«حوت بالين» يجذب زوار الساحل الشرقي

«حوت بالين» يجذب زوار الساحل الشرقي

الثلاثاء ٢٦ / ٠٣ / ٢٠١٩
شهد «معرض الثروة السمكية» أحد أركان مهرجان الساحل الشرقي إقبالا للزوار الذين انبهروا لاحتواء المعرض على هيكل عظمي لحوت البالين، وقال المسؤول عن معرض وحدة الثروة السمكية بالجبيل فيصل بن محمد القناص: «جاءت فكرة التحنيط في عام 1428 فهيمن علي جمع المخلوقات البحرية إلى أن تكون هذا المعرض وشاركت في عدة مهرجانات، وكانت بداياتي في مهرجان الجنادرية لمدة أربعة أعوام متتالية، كما شاركت في مهرجانات ومعارض عدة بالمملكة من بينها مدارس وجامعات وكشافة وجهات حكومية، وكذلك منذ بداية مهرجان الساحل الشرقي بنسخته السابعة وتم استخراج أول حوت عام 1428 برأس الخير».

ثاني أضخم الحيتان

وأردف أن حوت البالين يعد ثاني أضخم الحيتان بالعالم بعد الحوت الأزرق، وحاولت أن أحافظ على أجزاء حوت البالين بوجود زعانفه وأجزاء من أمعائه ولسان الحوت إلى جانب القفص الصدري، كما يبلغ طول الحوت 11 مترا وعرض 3 أمتار قبل التحنيط.

إزالة لحم الحوت

وأضاف: إنه استغرق ثلاثة أيام لإزالة لحم الحوت والجلد بالتعاون مع زميل بالعمل في حين تم نفوق الحوت قبل 4 أشهر، وقصة العثور عليه حيث تم إبلاغ وحدة الثروة السمكية بالجبيل عن وجود حوت نافق من قبل شركة أرامكو السعودية بالجبيل الصناعية شاطئ الفناتير، وسارعنا بالكشف عليه وتم أخذ القرار ولأول مرة بإزالة لحم الحوت والجلد عن العظم، ونجحنا في ذلك رغم صعوبة الموقف وشدة البرودة والمطر حينها.

» 100 نوع محنط

ولفت إلى أن كل ما يعرض أجزاء حقيقية للمخلوقات البحرية محنطة بوجود أكثر من 100 نوع، فيحتوي المعرض على أسماك من بينها سمك الجرجور (القرش) بوجود أكثر من نوع «سمك المطرقة»، وسمك اللخمة وحية البحر وسمك نفاخ البحر وشعب مرجانية وهيكل عظمي لدولفين والسلحفاة المعمرة وهيكل رأسها، وأكثر من نوع لطيور البحر محنطة بريشها وتظهر كأنها حقيقية.