دوري المدارس.. يقترب من تجاوز مرحلة التصفيات الأولية ويخطو نحو النهائيات

دوري المدارس.. يقترب من تجاوز مرحلة التصفيات الأولية ويخطو نحو النهائيات

الثلاثاء ٢٦ / ٠٣ / ٢٠١٩

اقتربت التصفيات الأولية من دوري المدارس لكرة القدم من الختام، حيث تستكمل حالياً عدة مباريات لمختلف المراحل التعليمية في عدد من المدن والمحافظات حتى الـ 29 من شهر مارس الجاري، والتي على ضوئها ستكتمل الفرق المتأهلة إلى مرحلة التصفيات الثانية القادمة والتي ستؤهل أبطال 16 منطقة ومحافظة إلى بطولة النخبة المجمعة التي ستقام لـ 16 فريق للمرحلتين المتوسطة والثانوية في شهر رمضان المبارك القادم بمدينة الملك عبدالله الرياضية بمحافظة جدة.

وشارك في منافسات التصفيات الأولية من دوري المدارس عدد كبير وغير مسبوق من طلاب المراحل التعليمية الابتدائية والمتوسطة والثانوية للتعليم العام والأهلي تجاوز عددهم الـ 132 ألف طالب يلعبون في 47 محافظة، وتعد هذه النسخة الأولى من دوري المدارس الذي أطلقته الهيئة العامة للرياضة بالتعاون مع وزارة التعليم ويستمر هذا المشروع الرياضي الوطني لمدة خمس أعوام.

وتشهد مباريات دوري المدارس في مختلف المدن والمحافظات اهتماماً كبيراً من أولياء أمور الطلاب، الذين يحضرون المباريات بشكل يومي لمتابعة مستويات أبنائهم الفنية، حيث قال عبدة محمد مشدخي والد الطالب مهند من فريق مدرسة عروة بن مسعود الابتدائية بمحافظة جدة: "دوري المدارس حضر في وقتٍ هام مع ندرة المواهب في الأندية والمنتخبات ليكون أحد أهم الجهات التي تساند الأندية بمدهم بالمواهب التي سيكون لها أثراً ملموساً في المنتخبات السعودية، ولا شك أن إقامة دوري المدارس بإشراف الهيئة العامة للرياضة بالشراكة مع وزارة التعليم يؤكد حرص كافة الجهات المعنية باكتشاف المواهب الحقيقية من المدارس التي تُعد المنبع الحقيقي لكل المواهب في جميع الألعاب الرياضية".

وقال أحمد حسين حوبان والد الطالب باسم من فريق مدرسة البيروني الابتدائية: "دوري المدارس رائع جداً خصوصاً وإنه يقام تحت إشراف مختصين وتربويين يدركون أهمية هذه الفئة العمرية، وذلك يؤكد نجاحه لما وفرته هيئة الرياضة ووزارة التعليم من إمكانات وملاعب ومختصين ومنظمين ومسعفين وحكام من الاتحاد السعودي لكرة القدم"، مضيفاً: "أتمنى أن يكون هذا الدوري على مدى العام الدراسي لتكون المنافسات أطول لتتسنى المشاركة بشكل أكبر لجميع الطلاب، وأقدم شكري لهيئة الرياضة ولوزارة التعليم ولكافة المنظمين والقائمين على هذا الدوري الذي سيكون منبع للنجوم والمواهب في رياضة كرة القدم".

وكذلك تحدث عبدالله سعيد باسهل والد الطالب أنمار من فريق مدرسة البيروني الابتدائية، قائلاً: "لدوري المدارس فوائد كبيرة جلها تصب في مصلحة الكرة السعودية، إضافةً إلى الحفاظ على الشباب من فئة الطلاب في التعليم العام من ممارسة رياضتهم المفضلة في الشوارع ومواقع غير مؤهلة، فتوجه الجهات المعنية للمدارس نحو تصحيح بوصلة الرياضة بالبحث عن المواهب في المدارس بطريقة مقننة مثل ما يحدث الآن من تنظيم دوري بمواصفات رائعة على مستوى المملكة سيكون ثمره وفيراً لسنوات طويلة"، مضيفاً: "مخرجات الدوري من مواهب فعلية ستكون مذهلة للجميع لما يوجد في المدارس من مواهب لم تنال الفرصة الكافية للبروز والانضمام إلى الأندية الرياضية، واشكر كافة القائمين على الدوري لجهودهم الكبيرة في تنظيم هذا الدوري الرائع ".

كما قال سعيد علي الغامدي والد الطالب بسام من فريق مدرسة الحسن بن علي المتوسطة بمحافظة جدة: "مشاركة الأبناء في دوري المدارس أمر محفز لهم لبذل الكثير لإبراز مواهبهم والوصول إلى ما يصبون إليه بتحقيق أحلامهم بارتداء شعار المنتخب السعودي من خلال اختيارهم لتمثيل الأندية الرياضية، وأتمنى أن يكون هذا الدوري بداية نحو تحقيق الأهداف التي أقيمت من أجلها لتعزيز الفئات السنية في الأندية والمنتخبات بمواهب واعدة".

هذا، وتتواصل منافسات دوري المدارس في جميع المحافظات، ففي منطقة الحدود الشمالية يتنافس أكثر من 3491 طالباً من كافة المراحل الدراسية لإبراز مواهبهم وقدراتهم البدنية في رياضة كرة القدم على ملاعب التعليم في محافظات عرعر وطريف ورفحاء، حيث شهدت مباريات مدارس محافظة عرعر إقامة 115 مباراة، وأكثر من 204 مباراة أقيمت في محافظتي رفحاء وطريف، وأوضح مدير إدارة النشاط الطلابي سليمان الحميد أن "دوري المدارس مشروع مميز تقوم عليه هيئة الرياضة ووزارة التعليم بالتعاون مع شركة صلة الرياضية لخدمة الرياضة السعودية، والذي يسعى لاكتشاف المواهب الكروية في المدارس ورعايتها وغرس تعاليم كرة القدم في أماكن آمنه مجهزة وسط تشجيع من القيادات في كافة المجالات التنظيمية والتدريبية والتحكيمية والفنية"، بينما أشار سفير الإستراتيجية الوطنية لتطوير الرياضة المدرسية بمنطقة الحدود الشمالية خالد الشقير إلى أن "منافسات دوري المدارس لكرة القدم يتواصل بمشاركة 3491 طالباً يمثلون 123 مدرسة، وتقام على ملاعب أندية الحي في محافظات المنطقة، وقد تم تنفيذ دورة تخصصية لجميع المشاركين في دوري المدارس تعنى بالإسعافات الأولية".

وفي جانب المدربين، قال مدرب فريق مدرسة متوسطة غرناطة، عبدالعزيز العنزي: "بطولة دوري المدارس تعتبر بطولة هامة على مستوى المملكة لاكتشاف المواهب التي ستغذي الأندية والمنتخبات السعودية، فهي تثري النشاط الرياضي المدرسي في كل المدارس، وقد حرصنا على المشاركة في الدوري لإبراز مواهب المدارس في رياضة كرة القدم"، وقال مدرب فريق مدارس فجر الشمال الأهلية بمحافظة عرعر، حسام حسن بأن "البطولة مميزة ومختلفة عن البطولات السابقة من حيث التنظيم والإعداد وتوفر جميع الإمكانات داخل الملاعب وتوفير حكام مميزين لها من أبناء المنطقة"، مضيفاً: "لقد لفت انتباهي دور الحكام قبل انطلاق المباريات في حث الطلاب على المنافسة الشريفة وعلى التحلي بالروح الرياضية والبعد كل البعد عن التعصب وتقبل الفوز والخسارة".

وأعرب المهندس عبدالحميد العيسى ولي أمر طالب مشارك في دوري المدارس عن سعادته وحرصه على مشاركة أبناءه في البطولة وتشجيعهم للمشاركة في دوري المدارس لهذا العام "نظراً لتميز التنظيم ولقرب مكان إقامة المباريات من السكن، فهذا أمر مشجع لنا على التواجد اليومي للبطولة، والتي لها دور كبير في تنمية مهارات المشاركين في أجواء تنافسية جميلة، فهذا الأمر أبعد الأبناء خلال هذه الفترة عن الأجهزة الإلكترونية بشكل ملفت"، فيما قال الدكتور علي الكلي أستاذ القانون الجنائي في جامعة الحدود الشمالية: "النشاط الرياضي يلعب دوراً كبيراً في تهذيب النفس، فالعقل السليم في الجسم السليم ومن خلال دوري المدارس الذي يقام في مختلف مناطق المملكة"، مضيفاً: "حرصت على مشاركة أبني مع فريق المدرسة وانضمامه إلى زملائه في هذا المحفل الرياضي الكبير وتشجيعه على المشاركة والابتعاد عن التعصب الرياضي وتقبل الفوز والخسارة، فهذه البطولة تشجع وتسعى لخلق وعي مجتمعي لأهمية الرياضة التي تسهم في بناء العقل السليم وتوطيد أواصر التعارف بين الطلاب والمدارس على مستوى المنطقة والمملكة، بل وتؤدي إلى الابتعاد عن المسارات الغير منضبطة وانشغاله في الأنشطة الرياضية والتعليمية التي تعود عليه وعلى المجتمع بالنفع، وأشيد بالتنظيم الجيد للبطولة وأشكر القائمين عليها".

أما الطالب زيد على العنزي من فريق متوسطة تحفيظ القرآن أكد بأنه استفاد من دوري المدارس الخبرة وممارسة كره القدم في أجواء تنافسية رائعة"، مبيناً بأن "اللعب في أجواء البطولات الرسمية والتعامل مع المباريات بشكل جدي وتكوين صدقات مع طلاب مدارس أخرى وتقبل النتائج بروح رياضية بعيداً عن التعصب الرياضي، كان من أهم الفوائد التي جناها الطلاب"، وأيضاً قال الطالب محمد سعد العنزي من فريق ثانوية الملك سعود: "الحمدلله على مشاركتي في هذه البطولة، واشكر جميع القائمين على إنجاحها من مشرفين ومعلمين ورجال الأمن ورجال الإسعاف، حيث أضافت لي البطولة الكثير من المفاهيم الفنية الرياضية واللعب في أجواء مباريات رسمية"، كذلك أكد الطالب البراء محمد خلف من فريق مدرسة تحفيظ القرآن الكريم المتوسطة، بأنه وجد في دوري المدارس الكثير من الاهتمام من قبل معلمي وقائد المدرسة، مبيناً بأن "تشجيعهم لنا كان مميزاً، كما أن موقع إقامة المباريات جيد وأفضل من لعب الكرة في ملاعب بعيدة".

وأكد الطالب عمر عبدالرحيم من فريق مدرسة فجر الشمال حرصه على المشاركة ضمن فريق المدرسة في دوري المدارس، "جاء ذلك لمحبتي لكرة القدم ولممارستها بشكل أفضل وفق ضوابط فنية وتنظيمية، وقد أتيحت لي الفرصة لتقديم أفضل ما لدي أمام المهتمين بدوري المدارس"، وأشار الطالب مجد عبدالحميد من فريق مدرسة سعيد بن المسيب بأن "دوري المدارس أتاح لنا الفرصة للمشاركة في ممارسة كره القدم على ملاعب جيدة متوفر فيها جميع وسائل السلامة، إذ شغل وقتنا بما ينفعنا وفق أجواء تنافسية ممتعة وتعرفنا على زملاء لنا في مدارس أخرى"، فيما قال مشرف دوري المدارس في محافظة رفحاء معزي الشمري: "دوري المدارس سيسهم بشكل كبير في كشف المواهب الكروية لدى الطلاب وتقديمها للأندية الرياضية لصقل تلك الخامات لتكون دعامة قوية للرياضة السعودية".

وايضاً تحدث المنسق الإعلامي بمكتب التعليم بمحافظة رفحاء، فليح الصخيل عن مشروع دوري المدارس، قائلاً: "يعتبر من أهم البطولات التي تساعد على اكتشاف المواهب وتعزيز ميول ورغبات الطلاب والتي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، وسيسهم هذا المشروع في بناء شخصية أبناء الوطن وترسيخ القيم النبيلة في نفوسهم"، وأشاد إبراهيم عوض ولى أمر طالب مشارك في دوري المدارس بالدوري، قائلاً: "مثل هذه المناشط تلبي احتياجات ورغبات الطلاب وسط بيئة تربوية آمنة وجاذبة"، واتفق معه منيف الغذي، وقال: "هذه الأنشطة الرياضية تغرس المفاهيم والاحتياجات الصحيحة للرياضة والتنافس الشريف".

ومن شمال المملكة إلى جنوبها، اختتمت منافسات دوري مدارس تعليم بمنطقة جازان شهرها الأول وسط منافسات مثيرة وحاسمة خلال المرحلة الأولى من التصفيات، وأوضح رئيس اللجنة الفنية في تعليم منطقة جازان حمد كريري بأنه "خلال الشهر الأول وصل عدد الفرق المشاركة 1817 فريقاً وبلغ عدد المباريات 1310 مباراة لعبت على 11 ملعباً في 6 محافظات، وقد شارك في المباريات 15137 لاعباً حيث بلغت المحصلة التهديفية خلال الشهر الأول 2270 هدفاً"، مبيناً بأن "دوري المدارس بأرقامه التي حققها خلال الشهر الأول دليل على قوة الفرق وسعيها للظفر بتمثيل المنطقة ضمن المراحل المؤهلة على مستوى المملكة".

وفي جانب آخر، سطر معلم التربية البدنية في ثانوية نجران مانع عائض أروع الأمثلة من خلال ما يقدمه من تنظيم رائع للمباريات التي تقام على ملعب المدرسة ضمن دوري المدارس، حيث استحداث معلق ميداني من طلاب المدرسة للتعليق والوصف على المباريات، بالإضافة إلى مساهمته في تكريم المدارس التي تقطع مسافات طويلة في منطقة نجران من أجل المشاركة في دوري المدارس، إلى ىجانب تأمين صيدلية بها كافة متطلبات الإسعافات الأولية، وأداء النشيد الوطني قبل بداية المباريات، إذ يشارك في دوري المدارس بمنطقة نجران 165 فريقاً يمثلون 89 مدرسة يلعب في هذه الفرق 2119 طالباً على ثلاثة ملاعب، وقد شهدت الأدوار التمهيدية إقامة 205 مباراة وصل فيها عدد الأهداف إلى 914 هدفاً، وبرز خلالها عدداً من الموهوبين في رياضة كرة القدم، ونوه المدرب الوطني غازي الخشرم بأهمية إقامة دوري المدارس على مستوى مناطق ومحافظات المملكة، مشيراً إلى أن "دوري المدارس ساهم في إحياء الرياضة المدرسية وأعاد التنافس بين جميع مناطق المملكة، بل وأعاد الحياة للرياضة المدرسية بشكل منظم في المناطق والمحافظات، فهذا المشروع الوطني سيسهم كثيراً في الحفاظ على أوقات أبنائنا الطلاب إلى جانب اكتشاف مواهبهم الكروية ليكونوا في المستقبل داعمين للرياضة السعودية".