مجلس الوزراء : إلغاء «الأرصاد» و «الحياة الفطرية»

مجلس الوزراء : إلغاء «الأرصاد» و «الحياة الفطرية»

الثلاثاء ٢٦ / ٠٣ / ٢٠١٩


-الموافقة علي الاستراتيجية الوطنية للثقافة وانشاء مركز الاسناد والتصفية

- جدد رفض المملكة سيادة اسرائيل على الجولان السوري

- أشاد بمشاريع الرياض وثمن جهود لجنة المشاريع برئاسة ولي العهد

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، في قصر اليمامة، بمدينة الرياض.

قرر المجلس إلغاء الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، والهيئة السعودية للحياة الفطرية، على أن تستمرا في ممارسة أعمالهما إلى حين قيام المراكز المشار إليها أعلاه بممارسة اختصاصاتها، وفقاً للأحكام ذات الصلة الواردة في خطة إنشائها ، وإنشاء المركز الوطني للأرصاد، والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، والمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، وفقاً لتنظيماتها، وخطة إنشاء المراكز الوطنية التابعة لقطاع البيئة.

كما قرر المجلس الموافقة على الاستراتيجية الوطنية للثقافة، الموافقة على تنظيم مركز الإسناد والتصفية

و كان في بداية الجلسة، قد أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على فحوى الاتصال الهاتفي الذي أجراه بأخيه جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة، ونتائج استقباله فخامة الرئيس داني فور رئيس جمهورية سيشل، ودولة رئيس وزراء جمهورية قيرغيزستان محمد غالي أبولغازيف .

وأوضح وزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة، ، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء، جدد رفض المملكة التام واستنكارها للإعلان الذي أصدرته الإدارة الأمريكية بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، وتأكيد المملكة على موقفها الثابت من هضبة الجولان، وأنها أرض عربية سورية محتلة وفق القرارات الدولية ذات الصلة، وأن محاولات فرض الأمر الواقع لا تغير في الحقائق شيئاً، وأن إعلان الإدارة الأمريكية هو مخالفة صريحة لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، وللقرارات الدولية ذات الصلة، وستكون له آثار سلبية كبيرة على مسيرة السلام في الشرق الأوسط وأمن واستقرار المنطقة، كما جدد دعوة المملكة الأطراف كافة إلى احترام مقررات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

وشدد المجلس، على استنكار المملكة وإدانتها الشديدة للهجمات المسلحة التي وقعت في الصومال وأفغانستان ومالي .

بعد ذلك تطرق مجلس الوزراء، إلى بعض النشاطات والفعاليات الاقتصادية والثقافية التي تمت خلال الأسبوع، وعد في هذا الشأن، إطلاق خادم الحرمين الشريفين أربعة مشروعات نوعية كبرى في مدينة الرياض بتكلفة إجمالية تبلغ 86 مليار ريال نقلة كبيرة في تحسين جودة الحياة وتوفير الفرص للمستثمرين من داخل المملكة وخارجها في إطار تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 ، مثمناً جهود لجنة المشاريع الكبرى برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، التي تقوم على هذه المشروعات الأربعة التي ستسهم ـ بمشيئة الله ـ في إيجاد 70 ألف فرصة عمل جديدة للمواطنين في مختلف القطاعات .

وبين ، أن المجلس أكد أن رعاية خادم الحرمين الشريفين حفل تسليم جائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الحادية والأربعين، وتسليم الجوائز للفائزين، وافتتاح مؤتمر الأرشيفات العربية تحت رعايته ـ أيده الله ـ ، يجسد حرصه على تشجيع العلماء وتتويجهم، وحرص المملكة على توطيد علاقتها بالعلم والمعرفة، كما أن رعايته الحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الثالث يعد تقديراً للجهود المبذولة للعناية بالإبل، وتشجيع ملاكها من خلال تنظيم هذا المهرجان السنوي الذي يعنى بهذا الموروث الأصيل والعميق في تاريخ المملكة.

وأصدر مجلس الوزراء القرارات التالية :

أولاً :

قرر مجلس الوزراء تفويض وزير العدل ـ أو من ينيبه ـ بالتباحث مع الجانب الروسي في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون بين وزارة العدل في المملكة ووزارة العدل في روسيا الاتحادية ، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثانياً :

بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة الصحة، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم ( 75 / 20 ) وتاريخ 1 / 6 / 1440هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون في المجالات الصحية بين المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية في المملكة العربية السعودية والهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد في المجال الصحي في الجمهورية التونسية.وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك .

ثالثاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه وزير التجارة والاستثمار رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للملكية الفكرية، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم ( 79 / 21 ) وتاريخ 13 / 6 / 1440هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الملكية الفكرية بين الهيئة السعودية للملكية الفكرية في المملكة العربية السعودية ومكتب الملكية الفكرية الكوري في جمهورية كوريا. وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك .

رابعاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه رئيس ديوان المراقبة العامة، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم ( 76 / 20 ) وتاريخ 1 / 6 / 1440هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم بين ديوان المراقبة العامة في المملكة ومكتب المساءلة الحكومية في الولايات المتحدة الأمريكية للتعاون وتبادل الخبرات.وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك .

خامساً :

بعد الاطلاع على ما رفعه صاحب السمو وزير الثقافة، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم ( 1 ـ 15 / 40 / ت ) وتاريخ 12 / 7 / 1440هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على الاستراتيجية الوطنية للثقافة.

سادساً :

بعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم ( 34 ـ 30 / 40 / د ) وتاريخ 12 / 6 / 1440هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على تنظيم مركز الإسناد والتصفية.

سابعاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه وزير البيئة والمياه والزراعة، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم ( 2 ـ 32 / 40 / د ) وتاريخ 23 / 6 / 1440هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على تنظيم صندوق البيئة.

ثامناً :

بعد الاطلاع على ما رفعه وزير البيئة والمياه والزراعة، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم ( 10 ـ 31 / 40 / د ) وتاريخ 16 / 6 / 1440هـ ، قرر مجلس الوزراء ما يلي :

1 ـ إنشاء المركز الوطني للأرصاد، والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، والمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، وفقاً لتنظيماتها، وخطة إنشاء المراكز الوطنية التابعة لقطاع البيئة.

2 ـ إلغاء الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، والهيئة السعودية للحياة الفطرية، على أن تستمرا في ممارسة أعمالهما إلى حين قيام المراكز المشار إليها أعلاه بممارسة اختصاصاتها، وفقاً للأحكام ذات الصلة الواردة في خطة إنشائها.

تاسعاً :

قرر مجلس الوزراء الموافقة على تطبيق قرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الصادر في دورته ( التاسعة والثلاثين ) التي عقدت في مدينة الرياض بتاريخ 2 / 4 / 1440هـ، المتضمن اعتماد النظام (القانون) الاسترشادي للوقاية من العنف والاستغلال والإيذاء الأسري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بوصفه نظاماً (قانوناً) استرشادياً لمدة (4) سنوات.

عاشراً :

وافق مجلس الوزراء على ترقيات للمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة، وذلك على النحو التالي :

1 ـ ترقية سعد بن عبدالله بن فهد العنقري إلى وظيفة (وكيل الإمارة للشؤون الأمنية) بالمرتبة الخامسة عشرة بإمارة منطقة حائل.

2 ـ ترقية عبدالعزيز بن محمد بن إبراهيم الحمدان إلى وظيفة ( مدير عام فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

3 ـ ترقية محمد بن رزيق بن سليمان الحربي إلى وظيفة (مدير عام الإدارة القانونية) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الصحة.

4 ـ ترقية عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز الربيعة إلى وظيفة (مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الرياض) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الصحة.

5 ـ ترقية عبدالله بن ناصر بن عبدالله بن علي مقبل إلى وظيفة (مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الصحة.

6 ـ ترقية عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد الضويحي إلى وظيفة (مدير عام التطوير الإداري) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة الشؤون البلدية والقروية.

7 ـ ترقية المهندس / عبدالله بن مصلح بن سالم القحطاني إلى وظيفة (مهندس مستشار زراعي) بالمرتبة الرابعة عشرة بأمانة منطقة عسير.