باحث يخفض الإصابة بسوسة النخيل إلى 98%

باحث يخفض الإصابة بسوسة النخيل إلى 98%

الاحد ٢٤ / ٠٣ / ٢٠١٩
أقام مركز النخيل والتمور بالتعاون مع مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء ورشة عمل حول إدارة سوسة النخيل الحمراء بمنهجية جديدة، بقاعة جمعية العيون الخيرية بمدينة العيون تحت رعاية وكيل الوزارة للشؤن الزراعية م.أحمد العيادة وبحضور مدير إدارة الثروة النباتية د. سليمان الخطيب ومدير عام مكتب الوزارة بالأحساء م. خالد الحسيني ومزارعين ومهتمين بالشأن الزراعي.

وعرض أحد الباحثين تجربته والتي أجريت بمنطقتي المراح والعيون شمال واحة الأحساء وعلى مساحة تقدر بحوالي 350 هكتارا شملت 600 مزرعة تحتوي على 65 ألف نخلة، حيث أشار الباحث إلى أن التجربة اعتمدت على منهجية استهداف الأطوار غير الكاملة للحشرة عبر الفحص الشامل والدوري لنخيل المنطقة كل (45 يوما) لاكتشاف الإصابات قبل وصولها لمرحلة إنتاج الحشرات الكاملة، دون استخدام الرش الوقائي بالمبيدات الحشرية بالإضافة إلى تقليل الاعتماد على المصائد الفرمونية بنسبة 85% عن المتبع حاليا في البرامج.

وقد أوضحت نتائج التجربة، والتي طبقت خلال الفترة من مايو 2017 وحتى فبراير 2019 بعد مرور 15 دورة فحص، الانخفاض المتدرج والكبير لمستوى الإصابة من 114 إصابة في دورة الفحص الاولى إلى إصابتين فقط مع آخر دورة فحص وبانخفاض نسبته أكثر من 98%.

كما توصلت التجربة إلى استنتاجات مهمة نحو تحديد أهم العوائق تجاه القضاء على سوسة النخيل الحمراء ومنها تكرار مشكلة تواجد المزارع المغلقة مع كل دورة فحص، ووجود النخيل غير المهيأ للفحص، ووجود المزارع المهملة والتي يصعب دخولها وفحصها.