توافد الآلاف من الزوار على فعاليات «موسم الشرقية» وخاصةً في الواجهة البحرية بالخبر، بعد توفير اللجنة المنظمة وسائل النقل للزائرين لمواقع «جادة الترفيه» و«القرية الثقافية» في مبادرة حظيت بإشادة وتقدير من الجميع لدورها في تسهيل الوصول لهذه المواقع، والتي استقطبت العديد من الوافدين العاملين بالمنطقة والزوار الذين عبروا عن إعجابهم بالفعاليات، ووثقوا تواجدهم فيها بالتقاط الصور ومشاركتها مع أهلهم وأصدقائهم في بلدانهم، وهو ما انعكس على زيادة عدد الحضور حتى في منتصف الأسبوع.

» فعاليات مميزة

وأكد وافدون من الصين، أن انتشار فعاليات موسم الشرقية على الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي وخاصة «تويتر» دفعنا للحضور ومشاهدة الفعاليات المميزة والجديدة، ونحن نعمل في المملكة منذ أربع سنوات تقريباً، وهذه إحدى المرات القليلة التي نتابع فيها الأحداث الترفيهية بالمنطقة، فنوعية الفعاليات هي التي دفعتنا للحضور، وقد وثقوا زيارتهم بالصور وبثها على شبكة التواصل الاجتماعي ومشاركتها مع أصدقائهم في العمل والصين.

» عروض مباشرة

وقال السيد محمد عاصم، من باكستان: جذبتني أنا وزوجتي الحفلات الموسيقية والألعاب المائية والعروض الفنية المباشرة، ولذلك حضرنا للاستمتاع بهذه الفعاليات، مؤكدا أنه أعجب جداً بمعرض الديناصورات الذي قدم عرضاً مبهراً لأكثر من 20 نموذجاً من الديناصورات، وكذلك بالنوافير الراقصة، والألعاب النارية بكورنيش الخبر.

» أجواء رائعة

وأشاد هاني زكي، من فلسطين، بفعاليات موسم الشرقية المتعددة والمتنوعة التي تلبي جميع الأذواق، وتعطي انطباعاً وتعريفاً عن الثقافة السعودية والموروث الحضاري عن المملكة وتاريخها العريق، مبيناً أنه تعرف على الفعاليات من خلال الإعلانات الموجودة في الشوارع ومن الصحف، وقرر الحضور والاستمتاع بالفعاليات، مقدماً شكره للمنظمين الذي وفروا أجواءً رائعة ومفعمةً بالمتعة والتسلية والترفيه لسكان المنطقة الشرقية.

» حراك ثقافي

ووصف عاصف حسن، سويسري الجنسية من أصل هندي، ما رآه من حراك ثقافي وترفيهي في «موسم الشرقية» بالحدث الضخم الذي استقطب الزوار من أنحاء كثيرة للحضور ومشاهدة الفعاليات، قائلاً: «هناك شغف في الخارج لمشاهدة السعودية بثوبها الجديد والمتطور، وأنا أحد الأشخاص الذين انجذبوا لما يحدث من تطور، حيث إني من سكان مدينة دبي، ووجدت كمية هائلة من العروض الجميلة والممتعة التي تصنف ضمن الفعاليات العالمية التي تقام في عواصم الدول المتقدمة».

» تنظيم رائع

وذكر أحمد عبدالعزيز، من مصر، أن أصداء فعاليات «موسم الشرقية» متداولة في مصر من خلال مشاهدات الأقارب في مواقع التواصل الاجتماعي، وقال: «نحن نعيش ونواكب عصراً جديداً للمملكة، ووسائل التواصل ساهمت بشكل كبير في نقل أجواء الفعاليات إلى دول أخرى، وما يميز فعاليات الموسم بشكل عام هو العمل المبهر والمنظّم في آن واحد»، مشيداً بحسن التنظيم في أعلى مستوياته، والتزام الجميع بتخصيص مواقع للأفراد وأخرى للعائلات، وعبّر عن إعجابه الشديد بمحتوى الفعاليات المتنوعة والمتعددة بين محلية وعالمية، وبالإعلانات المنتشرة على اللافتات في الشوارع، وواجهات المباني في المنطقة الشرقية، وكانت فعالية «جادة الترفيه» في الخبر الوجهة الأولى لكي أتعرف على هذا الموسم المتطور الذي جذب أنظار المواطنين والمقيمين بعروض لم نشهدها من قبل.