«التعاون الإسلامي» تطالب الأمم المتحدة باعتبار «الإسلاموفوبيا» شكلا عنصريا

«التعاون الإسلامي» تطالب الأمم المتحدة باعتبار «الإسلاموفوبيا» شكلا عنصريا

السبت ٢٣ / ٠٣ / ٢٠١٩
دعت منظمة التعاون الإسلامي، الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو جوتيرتش، إلى عقد دورة خاصة للجمعية العامة لأجل إعلان الإسلاموفوبيا «شكلا من أشكال العنصرية».

جاء ذلك في البيان الختامي للاجتماع الطارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي الذي عقد في مدينة إسطنبول، أمس الجمعة، بدعوة من تركيا؛ لبحث تداعيات مجزرة المسجدين في نيوزيلندا، بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية.

وبحسب البيان، أدانت المنظمة بأشد العبارات الهجوم الإرهابي المروع والشنيع في نيوزيلندا، الذي أودى بحياة أكثر من 50 شخصا، يوم الجمعة قبل الماضي.

ودعت المنظمة، الأمم المتحدة إلى إعلان 15 مارس، تاريخ مجزرة المسجدين في نيوزيلندا، يوما دوليا للتضامن ضد الإسلاموفوبيا.

ودعت كذلك الأمم المتحدة إلى تعيين مقرر خاص معني بمكافحة الإسلاموفوبيا.

ودعا الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي في كلمته في الاجتماع، الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى معالجة مواطن القصور في التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا وإيصال رسالة الدين الإسلامي الحنيف وترسيخ قيمه النبيلة.