تطبيق النقل الذكي على الطرق لخفض عدد الحوادث

تطبيق النقل الذكي على الطرق لخفض عدد الحوادث

الخميس ٢١ / ٠٣ / ٢٠١٩
كشف مدير عام الإدارة العامة للسلامة بوزارة النقل المهندس محمد آل عبود عزم الوزارة على اتخاذ عدد من الإجراءات لتقليل نسب الحوادث المرورية، ومنها تطبيق نظام النقل الذكي على كل الطرق عن طريق تركيب لوحات إلكترونية لتوعية السائقين وتنظيم الحركة المرورية على الطرق وتخفيف مناطق الازدحام. وبيَّن أن جميع تلك الإجراءات تمثل جزءا من تنفيذ مبادرة خفض عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق بنسبة 25% بحلول عام 2020م، تحقيقاً لأهداف رؤية 2030، وذلك بمشاركة عدد من الجهات المعنية بالسلامة المرورية.

وكانت وزارة النقل، قد نظمت ورشة عمل بعنوان «تدقيق السلامة المرورية على الطرق»، بهدف تدريب منسوبيها المختصين بالسلامة المرورية على كيفية مراجعة المخططات والتصاميم من حيث توافر وسائل السلامة المرورية طبقا للمواصفات، لمنع حوادث السير على الطرق ضمن مشاريع التنفيذ والصيانة، بمشاركة خبراء من البنك الدولي.

وتناولت جلسات الورشة، التي استمرت ثلاثة أيام، تعريف المختصين من وزارة النقل والبلديات ووكالات الطرق الأخرى على العناصر الرئيسة لعملية تدقيق السلامة المرورية على الطرق، وتقديم التوجيه والمشورة والمعرفة في ذلك ليتم تنفيذها بسرعة وبنجاح أثناء تصميم الطرق وصيانتها.

وقال مدير عام الإدارة العامة للسلامة في الوزارة المهندس آل عبود «إن هذه الورشة تعد خطوة استباقية للتأكد من أن جميع المشاريع المستقبلية ومشاريع التوسعة لشبكة الطرق بوزارة النقل ستتضمن أعلى معايير السلامة المرورية، وذلك لمنع حوادث الوفيات على الطرق». ولفت آل عبود إلى ضرورة استفادة منسوبي الوزارة من ورشة العمل، وذلك لرفع مستوى السلامة المرورية على الطرق من خلال عملية تدقيق مخططات الطرق وعوامل السلامة المرورية.

كما ركزت الورشة، التي حاضر فيها الخبير بالبنك الدولي فيليب جوردان على العملية الاستباقية لمراجعة السلامة على الطرق، حيث تم عرض العديد من الأمثلة الدولية المطبق فيها عملية تدقيق معايير السلامة على الطرق كجنوب شرق آسيا، وأستراليا وكندا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. كما تم خلال ورشة العمل دراسة حالة ضمن طرق وزارة النقل في منطقة الرياض، وتم عمل زيارة ميدانية استكمالا للتدريب.

يذكر أن الورشة حضرها مهندسو السلامة التابعون للوزارة وفريق من المركز الوطني لسلامة الطرق وفريق آخر من الدعم الفني بالإدارة العامة للسلامة.