تشير التنبؤات الأرصادية إلى زيادة فرص هطول الأمطار لاحقا، والتي تصادف أيام فعاليات موسم الشرقية، بحيث تنعكس على طبيعة أحوال الطقس، كما تميل الأجواء لبرودة نسبية في الليل، فيما تتخطى درجة الحرارة منتصف العشرينيات في حواضر الدمام.

وطبقا لخبراء الأرصاد فإن فصل الربيع بالمنطقة الشرقية، سيكون أكثر دفئا في هذا العام، حيث تبلغ درجات الحرارة مستويات أعلى من المعدل، وذلك اعتبارا من نهاية شهر مارس، الذي لا يمنع من المتغيرات بتأثير حركة الرياح في السرعة والاتجاه، وبما يؤدي إلى فوارق نسبية بين الحين والآخر.

وبحسب الباحث المختص في البيئة والمناخ البروفيسور علي عشقي، فإن التقلبات الجوية تمثل حالة متكررة في هذه الفترة سنويا، تزامنا مع وصول الشمس إلى منتصف الكرة الأرضية، الذي يصادف «الاعتدال الربيعي» في 21 مارس، متوافقا مع يوم الخميس المقبل، حيث يتساوى زمن الليل والنهار، كما تشتد الرياح وتتكرر العواصف الترابية، كذلك الأمطار مرتقبة بما شاء الله أن يكون زمانا ومكانا.