العموم البريطاني يرفض استفتاء ثانيا لـ«بريكست»

العموم البريطاني يرفض استفتاء ثانيا لـ«بريكست»

الجمعة ١٥ / ٠٣ / ٢٠١٩
رفض النواب البريطانيون بغالبية كبيرة الخميس تعديلا يطلب إرجاء لـ«بريكست» تمهيدا لإجراء استفتاء ثان حول خروج لندن من الاتحاد الأوروبي، فيما لفت كبير مفاوضي التكتل القاري، ميشيل بارنييه، إلى أن الاتفاق الحالي هو الوحيد المتاح.

ورفض 334 نائبا هذا التعديل وأيده 85 وذلك بعد نحو ثلاثة أعوام من الاستفتاء الذي أدى إلى بريكست وقبل 15 يوما من موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر في 29 مارس.

في المقابل، اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن استفتاء ثانيا حول «بريكست»، الذي يروج له كثيرون معللين ذلك بأن الأول أدى إلى فوضى سياسية، سيكون غير منصف.

وقال ترامب في البيت الأبيض: لا أعتقد أنه سيكون من الممكن إجراء تصويت آخر لأنه سيكون غير منصف للغاية بالنسبة لمن كسبوا الاستفتاء.

من جانبه، قال بارنييه، وهو ممسك بنسخة من معاهدة الانسحاب التي رفضها البرلمان البريطاني مرتين: إذا كانت المملكة المتحدة ما زالت تريد مغادرة الاتحاد الأوروبي وإذا كانت تريد المغادرة بطريقة منظمة، وهو ما تقوله رئيسة الوزراء، عندئذ فإن هذه المعاهدة، في شكلها الحالي، التي تنظم الانفصال المنظم، هي الوحيدة الممكنة والمتاحة.

وأضاف قائلا: حتى نواصل المسير، فإننا نحتاج ليس إلى أن يكون لدينا تصويت سلبي ضد المعاهدة أو ضد الخروج بدون اتفاق، بل إلى تصويت بناء وإيجابي.