أقيمت أمس فعالية «جادة الترفيه» في الواجهة البحرية بالخبر، والتي تستمر لمدة 10 أيام، وتتميز بعدد من العروض المباشرة والفنية، والأركان التفاعلية والشعبية، وتضم عددا من عروض المسرح التفاعلي، الذي يقدم استعراضات أكروباتية وفنية مختلفة، وعددا من العروض البهلوانية، وعروض الفرق الشعبية، بالإضافة إلى ألعاب الأطفال، وكان هناك إقبال كبير من العوائل.

وأشار مدير المشاريع محمد الصالحي إلى التحدي الكبير الذي واجه فريق العمل، حيث تم الإنجاز والتنفيذ بالكامل خلال خمسة أيام فقط، مشيرا إلى أن هناك عدة مناطق في جادة الترفيه، أولها منطقة المسرح وتتضمن حفلات غنائية وعروض سيرك عالمية تستوعب تقريبا 6 آلاف شخص، ومنطقة المعرض، ويتضمن معرضا للديناصورات من فرنسا، مع عرض خاص للأطفال، يستوعب يوميا من 10 - 15 ألف زائر، كما توجد منطقة رابعة تتضمن 30 ركنا لمشاركين سعوديين، بالإضافة إلى 10 مطاعم ومقاهٍ، وجميع الفعاليات تبدأ من 5 وحتى 11 مساء، واستطرد بأن هذه هي المرة الرابعة التي تقام فيها جادة الترفيه على مستوى المملكة، والتي تتميز بالعروض المتجولة المحلية والعالمية مثل فرنسا وإسبانيا.

وفي السياق، قال مساعد أمانة المنطقة الشرقية محمد العمر إن الأمانة قامت بتجهيز البنية التحتية للفعالية، بحيث تستلمها الجهة المنفذة دون أي عوائق لتنفيذ الفعالية، وأضاف أن التجهيز تم خلال شهر ونصف الشهر بأياد سعودية، مضيفا أن ضيق الوقت كان أبرز التحديات التي واجهتهم، كما أن فريق العمل لم يسبق له أن عمل مع بعضه البعض.

وعبر عثمان عبدالله أحد المتطوعين من فريق الشرقية التطوعي، خلال حديثه لـ«اليوم» عن سعادته بالمشاركة في المهرجان، وقال إن دورهم في المهرجان هو إرشاد وتوجيه الزوار وحساب تعداد الزوار.

وأوضح أنه وزملاءه الـ 40 من المتطوعين والمتطوعات يركزون في اهتمامهم على الأطفال وكبار السن وذوي الهمم.