- تقنيات حديثة في عمليات الضبط والحركة الذكية

- استخدام الذكاء الاصطناعي في التحليل المروري

- تعزيز مفهوم السلامة من خلال الفعاليات التوعوية

- دور التخطيط النموذجي للأنشطة العمرانية على الحركة المرورية

أوصي مؤتمر السلامة المرورية الذي عقد في مدينة الرياض على مدى ثلاثة أيام، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، بخمسة محاور مرورية تضمنت نماذج وتجارب دولية في خفض عدد الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية، والتقنيات الحديثة في عمليات الضبط والحركة المرورية الذكية، واستخدام الذكاء الاصطناعي في التحليل المروري، وتعزيز مفهوم السلامة المرورية من خلال البرامج والفعاليات التوعوية المرورية، ودور التخطيط النموذجي للأنشطة العمرانية على الحركة المرورية.

وعبّر مدير عام المرور اللواء محمد البسامي في تصريح له عن بالغ شكره وتقديره للمشاركين في المؤتمر من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، والخبراء والباحثين الدوليين المختصين في مجال السلامة المرورية من داخل المملكة وخارجها الذين أثروا موضوعات المؤتمر بالأوراق العلمية والنقاش مما أسفر عن الخروج بتوصيات عملية سيكون لتطبيقها الأثر الكبير في دعم جهود المملكة لرفع مستوى السلامة المرورية والحد من خسائرها البشرية والمادية.