تأهيل المتطوعين بفعاليات الشرقية بمهارات العمل الجماعي

تأهيل المتطوعين بفعاليات الشرقية بمهارات العمل الجماعي

الأربعاء ١٣ / ٠٣ / ٢٠١٩
سجلت منصة التطوع لـ «موسم الشرقية» إقبالا كبيرا من المتطوعين الراغبين بالمشاركة في تنظيم فعاليات الموسم، والذي يُعد أضخم حدث ترفيهي ثقافي تحتضنه المنطقة اعتبارا من يوم غد وحتى 30 مارس الجاري.

وعقدت اللجنة المنظمة عدة دورات تأهيلية، هدفت من خلالها لتدريب المتطوعين والمتطوعات على ترسيخ مفهوم التطوع والمسؤولية الاجتماعية لدى المتطوعين، والتعريف بجميع فعاليات الموسم، وتنمية مهارات العمل الجماعي، كما خصصت ستة مراكز لتدريب المتطوعين، وقدمت الأربعاء الماضي دورة تدريبية للمتطوعين في قاعة أمانة محافظة الأحساء، ضمن سلسلة من الدورات التدريبية التي تشمل جميع محافظات المنطقة، كما أقامت يوم الخميس الماضي دورة في مركز الملك عبدالله الحضاري في الجبيل الصناعية، ونظمت اللجنة دورة مماثلة يوم السبت 10 مارس في محافظة النعيرية، ومثلها يوم 12 مارس في مسرح أمانة المنطقة الشرقية بالدمام ومحافظة الخفجي، وتختتم الدورات اليوم الأربعاء 13 مارس في محافظة حفر الباطن.


واعتمدت اللجنة معايير محددة لاختيار المتطوعين بناءً على المؤهل والخبرات والمنطقة، واحتياج الفعاليات للتخصصات المناسبة، وتركز الدورات التدريبية على إكساب المتطوعين في «موسم الشرقية» مهارات إدارة الفعالية التطوعية، والرد على استفسارات الجمهور، وفنون التعامل مع المواقف والأزمات والكوارث، وبروتوكولات التعامل مع الجمهور وإدارة الحشود، بالإضافة إلى تأهيلهم للقيام بعمل الإسعافات الأولية. ويعتبر «موسم الشرقية» أول موسم من مواسم السعودية التي تم الإعلان عنها مؤخرا تحت شعار «الشرقية ثقافة وطاقة»، ضمن «برنامج جودة الحياة 2020» الذي اعتمده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية «حفظه الله».

ويعد برنامج جودة الحياة أحد أهم برامج التحول الوطني 2020، ورؤية المملكة 2030، الهادفة إلى تطوير قطاع السياحة والترفيه في المملكة، لدفع مسيرة الاقتصاد الوطني، وتنويع مصادر الدخل، وخلق المزيد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن لدعم مسيرة التنمية الشاملة والتحول الرائع الذي تشهده مملكتنا الغالية في شتى مجالات الحياة.
المزيد من المقالات
x