برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، يفتتح الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود وزير الثقافة معرض الرياض الدولي للكتاب 2019م اليوم الأربعاء تحت عنوان «الكتاب بوابة المستقبل»، فيما سيستقبل المعرض زواره غداً الخميس وسط مشاركة أكثر من 900 دار نشر عالمية وعربية ومحلية من أكثر من 30 دولة، ونحو 500 عنوان كتاب، ويستمر المعرض حتى 23 مارس، فيما تشارك مملكة البحرين كضيف شرف هذا العام بـ 13 فعالية متنوعة. ومن المنتظر أن يعقد على هامش المعرض 200 فعالية ثقافية، و62 ندوة ومحاضرة، و13 جلسة ضمن برامج المجلس الثقافي، بالإضافة إلى 4 عروض مسرحية للكبار و8 أركان أساسية للطفل و18 فيلماً قصيراً من الأفلام السعودية القصيرة خصوصاً.

» فعاليات ثقافية

ويحتوي المعرض هذا العام على فعاليات مستحدثه ومبادرات ثقافية من ضمنها جماليات حرف التي تهتم بالخط العربي يشارك فيها عدد من الفنانين والفنانات، بالإضافة إلى فعالية ترانيم ريشة الهادفة لصقل قدرات محبي الفن التشكيلي وتطوير قدراتهم بمساعدة عدد من الفنانين والفنانات في الفن التشكيلي.كما تتضمن المبادرات مبادرة رواق المعرفة التي تشرح تاريخ العلوم والمعرفة بشكل جذاب وشيق بهدف تعريف الزوار بأهم العلوم التي تبني معرفة الإنسان، ومبادرة مجموعة القراءات التي تستعرض أهم الكتب وتناقشها بمشاركة 9 أندية ثقافية. وتأتي الفعاليات الثقافية لأول مرة برعاية من شركة أرامكو عبر مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي «إثراء».

» تسجيل إلكتروني

وأوضح مدير معرض الرياض الدولي للكتاب 2019 عبدالله الكناني أن المعرض سيفتح بواباته بمسميات مشاريع رؤية المملكة 2030 بشكلها الجديد، ومن خلال مسارات ترددية وتسجيل إلكتروني عبر تطبيق المعرض الذي سيوفر للزائر الوصول إلى المعرض في أقل مدة وأسهل طريقة، حيث سيحظى الزائرون عبر التسجيل الإلكتروني بمزايا داخل المعرض، الذي يقدم الخدمات الشاملة لشرائح المجتمع كافة بما في ذلك ذوو الاحتياجات الخاصة. مشيراً إلى أن المتجر الإلكتروني من ضمن الخدمات المقدمة من قبل الوزارة للمهتمين بالكتاب؛ تسهيلاً للشراء وإيصال الكتاب المختار إلى أماكنهم في مختلف مناطق المملكة.

» المؤلف السعودي

كما يخصص المعرض جناحا للمؤلفين السعوديين الأفراد الذين لا توجد لديهم دور نشر تتبنى مؤلفاتهم، تشجيعاً من وزارة الإعلام للمؤلفين ذوي الإنتاج الفكري المحدود، حيث تتولى إدارة المعرض من خلال جناح المؤلف السعودي عرض مؤلفاتهم وتسويقها وتحصيل قيمتها النقدية لهم؛ حتى تتيح لهم المشاركة في هذا المحفل الثقافي الكبير، وبلغ عدد المؤلفين المسجلين أكثر من 150 مؤلفاً.