شاب يسأل: «اسمي أنور، تعرضت لانتقاد شديد من المجتمع المحيط بي لاهتماماتي العلمية التي تستهلك كل دقيقة من أوقات فراغي حتى بدأت أشك بصحة عقلي، وكأن الحياة فم كبير منتقد، وبدأت اضطرابات سلوكية أخاف أن تقودني لمرض الكآبة..». الرسالة مختصرة، جوهرها الانتقاد.

إني أعجب حبيبي مهندس أنور من تخوف الناس من النقد والمنتقدين خصوصا من المحطمين والسلبيين، فهم ليسوا علامات قلق، بل علامات فرح.

لن أسرد عليك علوم الغرب والشرق والفلاسفة وعلماء السلوك والنفس، بل حادثة صغيرة غيرت كل حياتي، بملاحظة عبقرية من أمي وأقول إنها عبقرية لأنها جلت المنظر الحقيقي أمام عيني فيما يخص المثبطين والناقدين والمنتقدين. فزت يوما بمسابقة في التعبير لأني مرتبط بالكتاب من صغري، وأذكر أن أترابا لي انتقدوني وعيروني بأني دودة (أي دودة كتب) و«أبو أربع عيون» لأني أضع على عيني نظارة.. وبـ«ثقل الطينة» لانعزالي مع الكتب وطريقة كلامي التي أنهلها من الكتب وليس من الشارع. كنت صغيرا طريا شديد الحساسية (ولا أزال) في الخامسة ابتدائي، وذهبت لأمي باكيا وقلت لها عما حدث. وانظر ما كان من أمي. قالت: «إن الناس الذين يعيرونك بلا سبب ولا فائدة ترجى من انتقاداتهم يجب أن تحبهم يا بني وتحرص عليهم، ولو لاحظت يوما أن واحدا منهم نقص، اذهب لبيته وقبل رأسه وطالبه بالعودة لجوقة السلبيين». ولما سألت أمي متعجبا: «لماذا؟» قالت: «هؤلاء الناس مؤشرو نجاحك، إن كثروا فنجاحك صار أكبر، وإن نقصوا فانتبه؛ فإن نجاحك قد قصر وتضاءل. ألا ترى يا بني ألا أحد يحسد أو يعيّر من لم ينجحوا وأولئك الذين يمتهنون أعمالا صغيرة؟ ويكثر انتقاد وتعييب الناجحين». عندها تغيرت أنا وتغير العالم من حولي.. وصرت أحب المنتقدين خصوصا الذين لا يقولون شيئا سوى التعيير الشخصي لأنهم لا يملكون رأيا سوى اللمز.

إن من الذين يسهمون في رصف الطريق أمام تلك الفرص والفسح للنجاح هم حاسدوك ومنتقدوك؛ لذا أطلب منك أن تفرح بنفسك، وتتابع بحوثك، وتأكد أن الله سيكون معك. وإن أردت حاسدا ناقدا سلبيا جاهزا ينضم للجوقة السلبية.. فأنا حاضر!

قبل أن أودعك: «اقفل أصوات الناقدين بحرصك أن تستمع لناقد واحد.. أنت!»