«أنا فتاة عمري ٢٨ عاما، تقدم لي رجل فيه المواصفات التي أتمناها من كرم وأخلاق ودين، ولكن بالسؤال عنه بشكل أعمق اكتشفت أنه مطلق، وعندما خطبني أخبرنا أنه لم يتزوج من قبل، أنا في تردد وحيرة لماذا يكذب؟ وأشعر بأن اكتشافي هذا دليل على بداية سيئة لحياتنا في حال تزوجته، أحتاج إلى مشورتكم».

- ترددكِ وحيرتكِ في مكانها، فالتروي أفضل، لعلكِ تجدين الجواب المقنع، الذي يجعلكِ تبدئين حياتكِ مطمئنة، المهم بالبداية التأكد أنه طلاق واحد وليس أكثر من فشل، فإذا كانت مواصفاته طيبة كما ذكرت، فقد يكون السبب بسيطا، منها أن محاولاته للخطبة قبلكِ تفشل، بسبب كونه مطلقا، أو قد يكون طلاقه في فترة العقد لعدم التوافق، أو مشاكل من طرف مطلقته.

وقد يكون عدم الإفصاح لمشكلة منه فعلا، فابدأوا بالبحث الدقيق عنه بسؤال المقربين من أهله وأصحابه ومديره بالعمل، وكذلك إمام المسجد الذي يرتاده، فيكون السؤال عن مواصفاته وسلوكه العام، وإذا كان أحد المقربين يعرف إن كان متزوجا سابقا، وسواء توصلتم لإجابة كافية ومريحة أو لم تتوصلوا، فلا بد من مواجهته كخطوة أخيرة بالسؤال، بحيث يختار ولي أمركِ الطريقة التي يطرحه عليه، وبأسلوب يطمئنه أنكم سمعتم عنه كل خير لكن وددنا التأكد منك ومعرفة السبب، ومنها يقرر أهلكِ بعد مشاورتكِ واستخارتكِ، الخطوات التي ترونها مناسبة، والزمي الدعاء في كل أحوالكِ، وبالتوفيق والهداية والسداد.

المستشارة الأسرية نوال العريفي، جمعية التنمية الأسرية وئام