موضة لن تتوقف

موضة لن تتوقف

الاثنين ١١ / ٠٣ / ٢٠١٩
ربما تكون الموضة الدارجة لدينا أكثر من غيرنا هي التغييرات الكثيرة في المدربين لفرق كرة القدم، خاصة في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وكأن اللاعبين ليس لهم اليد الطولى في الهزائم المتكررة بتواجد مهاجم لا يجيد التهديف أمام المرمى، وعندما يتم تبديله في المباراة يزعل ويركل كل شيء أمامه، وهو الذي أعطي الوقت الكافي من أجل التسجيل لكنه يرفض ذلك، أو مدافع تتكرر منه الأخطاء ويكون ممرا آمنا لمهاجمي فرق الخصم، وهم أشبه بطلاب بليدين مع مدرس متمكن يوصل المعلومة لهم بطريقة احترافية وسلسة، لكنه في النهاية يصدم بأولئك الطلاب الذين يشوهون سمعته، ويكون الانتصار لهم بالبقاء، والرحيل له رغم اجتهاده.

من يقيل مدربه يحاول تهدئة جماهير ناديه والتعلق بخيط أمل بلاعبيه الذين يكرر المقولة لهم: أنتم الباقون والمدربون متحركون وراحلون، وهي المقولة التي لا نراها كثيرا في دول متقدمة عنا كثيرا في مجال اللعبة والاحتراف، بل تصبر على المدرب ويتغير اللاعبون، عكس ما يحدث لدينا في بعض الأندية، وكأن الفريق مدرب فقط، وعلى ذكر هذا الموضوع، أعجبني فريق الخليج لكرة القدم هذا الموسم، بقيادة المدرب الوطني سمير هلال حيث مرت عليه فترة بتذبذب مستواه ونتائجه، وطالب البعض بإقالة المدرب، ولكن الجميل جدا في إدارة فوزي الباشا ونائبه علي المشامع أنها لم تلتفت لأحد، لنجد الخليج بعد فترة منافسا قويا على الصعود بنتائج ومستويات ولاعبين استفادوا من الدروس السابقة بقيادة سمير هلال الذي بقي في منصبه بثقة الإدارة ووقفة الجميع معه.


إدارات الأندية لدينا بحاجة للوعي أكثر خاصة أن المدربين الأجانب يتم صرف مبالغ طائلة عليهم لجلبهم، والتعاقد معهم ومن ثم إقالتهم ودفع مبالغ أكثر لرحيلهم، والعكس صحيح، لو حقق مدرب متميز إنجازا مع فريق وتم الجلوس معه لتجديد عقده وطالب بزيادة في الأمور المالية لقالوا عنه إنه يلوي ذراع النادي ويتم رفض طلبه، قمة التناقض يا إدارات الأندية.
المزيد من المقالات
x