أمير الشرقية يرعى انطلاق فعاليات الملتقى الهندسي الخليجي 22

أمير الشرقية يرعى انطلاق فعاليات الملتقى الهندسي الخليجي 22

الثلاثاء ١٢ / ٠٣ / ٢٠١٩


رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، صباح أمس، انطلاق فعاليات الملتقى الهندسي الخليجي في دورته الثانية والعشرين الذي ينظمه الاتحاد الهندسي الخليجي بمشاركة الهيئة السعودية للمهندسين بفندق الشيراتون بالدمام تحت شعار «الواقع الهندسي في ضوء الثورة الصناعية الرابعة».

وحرص المنظمون لهذا الملتقى على أن يكون للثورة الصناعية الرابعة دور بارز في الملتقى، حيث شارك روبوت للمرة الأولى في تقديم الضيافة للحاضرين، وتناول الملتقى عدة محاور أهمها ما يتعلق بالجوانب التقنية التي تركز على الخصائص التقنية للثورة الصناعية الرابعة وتأثيرها على تقنيات القطاع الهندسي في شتى المجالات، بما في ذلك الإنتاج والمصانع الذكية، كما يتضمن مواضيع عن اقتصاديات الهندسة، التي تركز على استعراض البدائل والحلول للمشاكل والقضايا الهندسية على المستوى الكلي للهندسة في ضوء هذا التطور مع الأخذ بالاعتبار الجدوى الاقتصادية والجوانب التقنية، إضافة إلى محور يتناول الكوادر البشرية، وهو يشتمل على الكثير من قضايا التطوير والتدريب وتعليم القوى العاملة والمهن الهندسية الحديثة ومتطلباتها المختلفة، والمحور الأخير هو ما يتعلق بالأنظمة والتشريعات والحوكمة الهندسية.

فيما أكد أمين الاتحاد الهندسي الخليجي الدكتور كمال آل حمد، أن إنجازات الاتحاد بدأت تأخذ موقعها على أرض الواقع، مشيرا إلى أن بلوغ الرؤية يتطلب المحافظة على الإنجازات السابقة وتطويرها حتى تكون بحق كيانا هندسيا خليجيا مشتركا يحقق الريادة.

وقال: إن «الاستثمار في المهندس الخليجي هو أعظم استثمار، لذا ركز الاتحاد على تطوير التعليم الهندسي المستمر، والتأهيل والتصنيف المهني».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين المهندس سعد الشهراني: إن الملتقى يأتي وسط ترقب أوساط المنتمين للمهنة في دول مجلس التعاون، باعتباره أضخم مناسبة هندسية تنظم في المنطقة، حيث تكمن أهميته في أنه أصبح بالنسبة للكثير من المهندسين المناسبة الهندسية التي يتم من خلالها متابعة التطورات الأكاديمية والمهنية، مشيرا إلى أنه يعد امتدادا للجهود المميزة لتنظيم المناسبات العلمية والتخصصية من قبل رؤساء وأمناء الهيئات والجمعيات الهندسية الخليجية ممثلين في الاتحاد الهندسي الخليجي، والتي تهدف إلى تطوير مهارات المنتمين للمجال الهندسي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.