«إعلامي وطني.. إعلامي سعودي» في كلية الآداب اليوم

«إعلامي وطني.. إعلامي سعودي» في كلية الآداب اليوم

الاثنين ١١ / ٠٣ / ٢٠١٩
يطلق النادي الإعلامي بقسم الاتصال والإعلام في كلية الآداب بجامعة الملك فيصل، اليوم الثلاثاء، على مسرح الكلية حملة «إعلامي وطني، إعلامي سعودي».

ويستضيف النادي متحدثات إعلاميات بينهن، كبير المذيعات في هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي الإعلامية عفاف المحيسن، والتي ستتحدث عن محتوى الإعلام الوطني السعودي من واقع الممارسة الإذاعية والتلفزيونية بين الواقع والمأمول، والصحفية رقية الفناخ وتتطرق إلى ماذا يريد الجمهور السعودي من الإعلام الوطني الصحافة أنموذجا.

وتهدف الفعالية إلى التوعية بأهمية متابعة قنوات الإعلام الوطني السعودي، الصحف والإذاعات، والقنوات التلفزيونية الرسمية، وتنمية الإدراك المعرفي بروافد الإعلام الوطني السعودي وذلك بهدف تحقيق الاستفادة من المحتوى الإعلامي الوطني وخلق روح الولاء والانتماء وخاصة في ظل الأزمات التي قد يتعرض لها الوطن ليكون محتوى الإعلام الوطني هو المصدر الأول والأوحد للخبر والأصدق للمعلومة والحصن الواقي ضد الشائعات، وأن تجعل لكل مواطن سعودي محتوى إعلاميا مفضلا من قنوات الإعلام الوطني السعودي.

وتقام الحملة برعاية وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات د. مها الماجد، وبتوجيه من عميد كلية الآداب د. ظافر الشهري، ووكيلة كلية الآداب لشؤون الطالبات د. منيرة القحطاني، وإشراف المساعد بقسم الاتصال والإعلام د. هويدا الدر، وستتضمن عرض فيلم وثائقي بعنوان«الإعلام السعودي من النشأة حتى إطلاق القمر الصناعي السعودي».