الصدفة تقود «دانة الفرج» لبطولات البولينج الدولية

الصدفة تقود «دانة الفرج» لبطولات البولينج الدولية

الثلاثاء ١٢ / ٠٣ / ٢٠١٩
كانت الصدفة بمثابة نقطة انطلاقة حقيقية للاعبة المنتخب السعودي للبولينج دانة الفرج، فرغم عملها في القطاع الخاص إلا أن حب اللعبة لم يتركها تفارق التمارين.

» الالتزام والصعوبات

وتقول الفرج: بدأت اللعب عن طريق ابنة خالتي ياسمين المُنضمة في الفريق منذُ تأسيسه بالمنطقة الشرقية، وخلال زيارتي لها أقنعني المدرب محمد النجراني بالتجربة، ومن ثم وجدت نفسي في مكان جديد ومستمتعة جداً، فالتحقت بالفريق فوراً والتزمت بالتمارين ووقعت في حب اللعبة من أول تجربة، وأصبح لدي قدوة في اللعبة اللاعبة العالمية Daria Pajak والمدرب البحريني محمد جناحي وبطلة العرب المصرية سارة جمال.

واستطردت قائلة: من الأمور الأكثر صعوبة تغير نظام الحياة بشكل كامل، فكوني موظفة في القطاع الخاص واجهت صعوبة بالتوافق بين عملي والتدريبات، ولكن أصبحت حريصة على الخروج من العمل والتوجه لصالة التمارين فوراً.

» الممارسة والخبرات

وتطرقت دانة إلى تجربتها في البطولة العربية الخامسة للسيدات في القاهرة، كونها أولى مشاركاتها الخارجية قائلة: في البداية سبق أن شاركت في أولى بطولات البولينج للسيدات التي أقامها الاتحاد في أكتوبر الماضي، وبالنسبة لهذه البطولة تواجهنا مع لاعبات يمارسن اللعبة منذُ فترة طويلة ولهن خبرة كبيرة واحتجنا بعضاً من الوقت حتى نستوعب أجواء البطولة، ولله الحمد سعيدات بالانطباع الجيد الذي تمكنا من تركه عند باقي المنتخبات، وبإذن الله في المنافسات القادمة سيكون مستوانا أفضل ومُشرفا، فقد اكتسبنا دروساً كثيرة من اللاعبين الشباب في فريقنا ومن اللاعبات المشاركات في البطولة من 7 دول (الإمارات، البحرين، العراق، عمان، الكويت، السعودية، والدولة المستضيفة مصر).

» مستقبل أفضل

واختتمت حديثها بأبرز مخططاتها المُستقبلية التي تتمثل في الاستمرارية، والتركيز أكثر في التدريبات القادمة؛ كون المشاركة في البطولات المُشابهة للبطولة العربية تجعل اللاعب يطمح لأن يُقدم مستوى أفضل في المستقبل، بالإضافة إلى اكتسابه العديد من الخبرات التراكمية في خوض البطولات والمنافسة الدولية، مُعبرة عن فرحتها بدعم الاتحاد السعودي لإتاحة الفرصة لهن بالمشاركة وثقته فيهن لاكتساب الخبرة اللازمة للمُنافسة بأفضل شكل ممكن مستقبلاً.