أمير الشرقية يؤكد على ضرورة معالجة «التكدس» بالسجون

أمير الشرقية يؤكد على ضرورة معالجة «التكدس» بالسجون

الاثنين ١١ / ٠٣ / ٢٠١٩


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على ضرورة معالجة حالات التكدس ومتابعة ترحيل السجناء المقيمين بشكل آمن، وكذلك تهيئة المكان الذي يقيم فيه المحكومون والموقوفون على أن تتوافر فيه كافة الشروط التي تضمن للسجين حياة كريمة إنسانيا واجتماعيا وأمنيا.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في مكتبه بديوان الإمارة أمس مدير عام السجون بالمملكة اللواء محمد الأسمري ومدير سجون المنطقة الشرقية العقيد عبدالله النفجان وعدد من ضباط السجون.

الأفضل والأصلح

واطلع سموه خلال اللقاء على الخطط الاستراتيجية لتطوير السجون في المنطقة، ومتابعة تنفيذها طبقا لمراحلها المختلفة سعيا وراء الارتقاء نحو الأفضل والأصلح، ومن بينها معالجة حالات التكدس وآلية ترحيل السجناء المقيمين إلى الإدارة العامة لسجن جدة بالشميسي بمنطقة مكة المكرمة وكذلك متابعة حالات المباني الجديدة ومن بينها إصلاحية الدمام، مقدرا سموه جهود مدير عام السجون وفريق العمل معه ومتمنيا لهم التوفيق.

كما استعرض سموه وضع «البيت العائلي» في سجن الخبر بحلته الجديدة، والذي يحتوي على سبع شقق فندقية على أرقى مستوى بدأ تشغيلها فعليا أمس.

متابعة دقيقة

فيما قدم مدير عام السجون اللواء الأسمري شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية على حرصه واهتمامه ومتابعته الدقيقة لكافة الأمور التي تتعلق بالسجناء والموقوفين وتوجيهاته -يحفظه الله- بمعالجة أي قصور أو أي ملاحظة في كافة سجون المنطقة.

خطة عاجلة

مبيناً أنه بناء على توجيهات سموه فقد تم وضع خطة عاجلة لسجون المنطقة الشرقية لمعالجة حالات التكدس في بعض السجون ومنها سجن محافظة القطيف، ونظراً لقدم المبنى فقد تم إنشاء فريق عمل استمر لمدة شهر وعشرة أيام تم خلالها عمل خطة استراتيجية عاجلة تمثلت في نقل عدد من السجناء على مستوى المنطقة الشرقية وترحيل المقيمين منهم لسجن الشميسي بعد أن تم تهيئة المكان لاستيعاب أعداد المرحلين من سجون الشرقية، وبعد استكمال محكوياتهم سيتم ترحيلهم مباشرة لتوافر كل الإمكانات المتعلقة بالترحيل في الشميسي.

مبنى جديد

كما تم الانتهاء من مبنى جديد في سجن الدمام وتم تسكين السجناء السعوديين المنقولين من سجن القطيف إلى هذا المبنى وكذلك نقل إدارة مبنى سجن القطيف إليه ريثما يتم اكتمال المباني الموجودة في القطيف التي تم إنجاز ما يقارب 80% منها.

مقابلة الأسرة

وأشار اللواء الأسمري إلى أنه تمت معالجة وضع المباني غير المستفاد منها في سجن الخبر وتم رفع الطاقة الاستيعابية فيه بنسبة 100% دون الحاجة للبناء ولله الحمد، مضيفاً إنه تم خلال هذا الأسبوع افتتاح البيت العائلي في سجن الخبر الذي سيتيح للسجين مقابلة أسرته.

سحب المشروع

أما عن الخطة الاستراتيجية القريبة لسجون المنطقة الشرقية فأشار اللواء الأسمري إلى وجود مبنى جديد يحتوي على مكاتب إدارية وبيوت عائلية أنجز منها ما نسبته 71%، ونظراً لتعثر المبنى فقد تم سحب المشروع من المقاول وسيتم إعادة طرحه عن طريق العروض المباشرة وقد لا يستغرق ثمانية أشهر بإذن الله تعالى.

إصلاحية الدمام

أما الخطة الاستراتيجية البعيدة التي لن تتجاوز السنة تقريبا فهي معالجة وضع «إصلاحية الدمام» والتي تتم دراسة وضعها من قبل إدارة المشاريع بوزارة الداخلية وسيتم من خلالها نقل جميع السجناء السعوديين المحكومين في سجون المنطقة لها لوجود برامج تأهيلية ومعاهد تدريبية ومصانع، أما بقية سجون المنطقة الشرقية فسوف تتحول بإذن الله إلى أماكن للتوقيف يتوافر فيها الدراسة بمراحلها حتى الانتساب الجامعي والرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية.