«عقلة» الزلفي تتربع وسط نفود الثويرات والأشهر بين 100 واحة

«عقلة» الزلفي تتربع وسط نفود الثويرات والأشهر بين 100 واحة

الاثنين ١١ / ٠٣ / ٢٠١٩
قرية العقلة الأثرية من أهم القرى والمعالم الباقية في محافظة الزلفي بمنطقة الرياض، وهي قرية أثرية صغيرة، شيدت فيها المنازل القديمة بطريقة بدائية، بحسب ما وفرته البيئة المحلية من أحجار، وأشجار، وطين، كما يتوسط القرية مسجد أثري ذو حجم صغير، مزين بمزيج من النقوش الأصيلة.

» أصل التسمية

وعن أصل ومعنى تسمية (العقلة) فيذكر أنها سميت (عقلا) مأخوذة من عقال الراحلة، والذي يمكن أن يؤخذ الماء به من آبارها لقرب تناولها، فهي بمثابة الأحساء في جوف هذا الرمل، والعقلة تقع في حفرة طبيعية عميقة جدًا تحيط بها الرمال من جميع الجوانب.

» تاريخ التأسيس

وأبان أحد أبناء القرية والباحث الثقافي والكاتب ناصر الحميدي، أن القرية تعد واحدة من أكثر من مائة واحة في وسط نفود الثويرات، وتأسست في مطلع القرن الرابع الهجري، ويعد أول من سكنها بعض من الأسر الكريمة، من بينهم على سبيل المثال لا الحصر، الفالح، العبدالقادر، الملحم، العوّاد، الحميدي.

واستكمل الحميدي، موضحًا لحال القرية، الذي وصفه كحال بقية القرى الصغيرة، التي كانت تعتمد في معيشتها على رعي الأغنام وامتهن سُكانها حرفة الزراعة وعلى وجه التحديد زراعة التمور، والخضراوات، والحبوب كالقمح بالدرجة الأولى، وامتازت الأسر فيها بالتعاون فيما بينها، أثناء بناء البيوت، إعانة المحتاجين، والتكاتف في المناسبات الاجتماعية، ومارس بعض أهلها نوعا من أنواع التجارة.

» 150 عاما

حفلت العقلة قديما بعدد من الأنشطة الاجتماعية، والتجارية، والثقافية الكبيرة، وسُكنت قبل قرابة الـ 150 عاما مِن قبل نحو 12 أسرة، والذين قاموا بدورهم بجلب المياه إليها، ومع تطور الحياة انتقل أهل المنطقة إلى محافظة الزلفي ومنهم إلى خارجها.

يذكر أن من بين الأسر التي سكنت القرية أسرة الطيار، والذي يعد أحد أبناء هذه الأسرة «الدكتور ناصر بن عقيل الطيار» وهو من تبنى إعادة تأهيل القرية لجعلها واجهة سياحية، وشارك في إعادة بناء المسجد أحد أبناء أسرة العواد، وأما عن آخر من انتقل منها فهم من أسرة الفالح، آل عبدالقادر، البويتل، والملحم، ونزحت آخر أسرة منها في عام 1402هـ.

» التحصيل الدراسي

وعن التحصيل الدراسي والتعليم، بيَّن الدكتور محمد الفالح أنها لم تبن في القرية مدرسة للمرحلة الابتدائية، وإنما أرسلت الدولة سيارة لنقل الطلبة إلى مدرسة الروضة في الزلفي، وعلى ضوء ذلك، برزت العديد من أسماء أبناء تلك القرية، ففيهم من تقلد مناصب، أمثال: رئيس المحكمة الكبرى بالرياض الشيخ محمد السليمان البدر -رحمه الله-، ود. ناصر الفالح، ود. محمد ال عبدالقادر، ود. عبدالله الطيار، ود. محمد الفالح، لافتا إلى أن طريق عقلة مغيرة كان غير معبد إنما مُطيَّن، ووصلت الطرق المعبدة القرية في عام 1439هـ.

» أسماء بارزة

وأكد الحميدي أن القرية أنجبت العديد من الأساتذة والذين يحملون درجات علمية رفيعة المستوى، وبها يوجد مسجد جامع كانت تقام فيه بعض حلقات الدروس القديمة التقليدية، وشهدت في الآونة الأخيرة اهتماما وافيا وملموسا، والذين كان لهم دور كبير في إعادة ترميم وتأهيل هذه القرية لتكون متنفسا ومزارا تراثيا تفخر به محافظة الزلفي.