المؤتمر البحري يناقش غداً تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي

المؤتمر البحري يناقش غداً تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي

الاحد ١٠ / ٠٣ / ٢٠١٩


تنطلق غداً، أعمال المؤتمر السعودي البحري الثاني بدورته الثانية، الذي تنظمه شركة "سي تريد"، بالشراكة مع الهيئة العامة للموانئ "موانئ" وشركة "البحري"، برعاية وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي، وذلك بفندق "فور سيزونز الرياض" ، ويستمر على مدى يومين.

وسيرأس الجلسات الافتتاحية للمؤتمر مسؤولون رفيعو المستوى، حيث سيلقي وزير النقل الدكتور نبيل العامودي، كلمة الافتتاح الرسمية، في حين سيشارك في الجلسة الرئيسية كل من رئيس الهيئة العامة للموانئ المهندس سعد الخلب، و رئيس هيئة النقل العام الدكتور رميح الرميح، ومحافظ الهيئة العامة للجمارك أحمد الحقباني، والرئيس التنفيذي لشركة "البحري" المهندس عبدالله الدبيخي، لمناقشة خطط تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي ومحوراً لربط القارات الثلاث، وفرص الاستثمار المباشر ودعم الناتج المحلي في المملكة، بالإضافة إلى خلق خبرات صناعية وكوادر وطنية مؤهلة.

ويُشكل هذا المؤتمر حدثاً رائداً في المجال البحري والخدمات اللوجستية، ومنصة فريدة يجمع أبرز صناع القرار وخبراء القطاع البحري والخدمات اللوجستية محلياً وإقليمياً وعالمياً، بحضور عدد من أصحاب المعالي وكبار مسؤولي النقل والملاحة البحرية ورجال الأعمال في المملكة.

ويناقش المؤتمر أهم التطورات في القطاع البحري والخدمات اللوجستية في المملكة، وبحث مستجدات الأسواق الرئيسة وتبادل الأفكار والخبرات والتجارب التي من شأنها تسريع وتيرة نمو وازدهار القطاع البحري، بالإضافة إلى فتح آفاق جديدة للشراكات الاستثمارية والتجارية الواعدة، وتقديم الاتجاهات المستقبلية للصناعة البحرية والخدمات اللوجستية، وذلك تماشياً مع أهداف وركائز رؤية السعودية 2030.

يذكر أن المؤتمر السعودي البحري في دورته الثانية يحظى باهتمام واسع من الأوساط البحرية العالمية؛ وسيوفر أفكاراً ورؤى ومخرجات مهمة لقطاع النقل البحري والخدمات اللوجستية المزدهر بوصفه أحد الركائز الاقتصادية الرئيسية التي ستمهد الطريق نحو مزيد من التنويع الاقتصادي في المملكة، وفتح إمكانات استثمارية هائلة تصل قيمتها إلى 18 مليار ريال سعودي.