هوس تناول البروتينات والمكملات الغذائية يصل للفتيات

هوس تناول البروتينات والمكملات الغذائية يصل للفتيات

الاحد ١٠ / ٠٣ / ٢٠١٩
يلجأ لاعبو رياضة كمال الأجسام إلى تناول المكملات الغذائية وتحديداً البروتين كونه المسؤول الأوّل لبناء العضلات، إلا أن ذلك جعل بعض المتدربين المبتدئين يلجأون لاستخدام المكملات الغذائية بطريقة عشوائية لا تخلو من المخاطرة، ساعدهم في ذلك نصائح يقدمها بعض المدربين غير المتخصصين في مجال التغذية.

فيما لم تقتصر تلك السلوكيات على الشباب فقط، بل وصل الأمر إلى الفتيات اللاتي يسعين للحصول على جسم رياضي رشيق من خلال اللجوء لاستخدام بعض المكملات والبروتينات دون الرجوع إلى أخصائي أو طبيب.

البروتين الطبيعي

قال أستاذ علوم الحركة وعضو اللجنة الصحية المدرسية بتعليم الشرقية منصور عبدالعزيز إن الرياضيين ذوي المستوى العالي هم مَنْ يسمح لهم بتناول المكملات الغذائية والبروتين في الحدود الموصى بها، مبيناً أن المشكلة التي يقع فيها غالبية الناس عند ممارستهم للرياضة خاصةً المبتدئين هو تناول المكملات الغذائية بحجة عدم توافرها في الغذاء الأساسي اليومي، موضحاً أن الاحتياج اليومي من البروتين يختلف من الفرد العادي 1.1 جم/ لكل كجم من وزن الجسم، عن الممارس الرياضي 1.7 جم/ لكل كجم من وزن الجسم لكلا الجنسين، وهذا بالإمكان الحصول عليه من الغذاء الأساسي في الوجبات الثلاث للفرد العادي.

مواد مخالفة

وبيَّن منصور أن المكملات الغذائية أصبحت تسوق بشكل تجاري في المراكز الرياضية أو الأندية الصحية وبأسعار مبالغ فيها وأغلبها تجاري، وأن 80% من المتدربين المبتدئين يوجه من المدرب الرياضي لأخذ مكمل غذائي في أول شهر من التمرين، رغم التحذيرات من تناول المكملات الغذائية بنسبة تزيد على حاجة الجسم وما تسببه من نتائج عكسية، لأن البروتين الزائد عن حاجة الجسم يتخزن في الجسم على شكل دهون وتُصعب مهمة خفض الوزن لاحقاً، وفي أسوأ الحالات يتسبب بفشل كلوي، أو عقم عند الرجال أما في أحسن الحالات فيُطرد من الجسم عن طريق التعرق أو التبول.

قياس البروتين

ووجه منصور إلى أن الطريقة الصحيحة لتناول البروتين هي عن طريق قياس نسبة البروتين والعضلات بأجهزة حديثة تقدم تقييما غذائيا شاملا وبدقة جداً عالية، كما أن الطريقة الأمثل هي القيام بتمارين القوة العضلية لـ 2-3 أيام في الأسبوع كحد أدنى بانتظام لفترة كافية تتراوح من 2-3 أشهر وبإشراف مدربين مؤهلين، وإذا لم يُلاحظ نمو حجم العضلة بالرغم من الجهد المبذول، فيمكن تناول البروتين بكمية يحددها مختصو التغذية.

راحة الجسم

وقالت أخصائية تغذية الرياضيين ريدة الحبيب: ننصح مَنْ يتناول البروتين أو أي مكمل غذائي لفترات طويلة أخذها لمدة شهر ثم الراحة لمدة 6 أسابيع، ثم العودة في تناولها مع ضرورة أخذها تحت إشراف طبي، مشيرةً إلى أن البروتين يؤخذ في حالات الرياضات المجهدة، وفي المراحل المتقدمة من التمارين، أما المبتدئون في الرياضة، الذين يرغبون ببناء عضل فلا تنصح لهم بذلك.

وبيَّنت ريدة أن تناول البروتين للسيدات غير ضروري، لأن الغالبية منهن تسعى لخسارة الوزن، الذي لا يتطلب مكملا غذائيا، مبينةً أن السيدة لا تحتاج لتضخيم العضلة، حتى لو مارست تمارين القوة والمقاومة لتثبيت الوزن، وإن اضطر الأمر في بعض الحالات، فهناك أنواع مصرحة وآمنة تباع في الأسواق السعودية تؤخذ بجرعات محددة يقننها الأخصائي، موضحة أنه في الفترة الأخيرة ظهرت حالات تسمم وتلوث من الأنواع المغشوشة.