عاجل

تظاهرات السودان تتواصل احتجاجا على «الطوارئ»

تظاهرات السودان تتواصل احتجاجا على «الطوارئ»

السبت ٩ / ٠٣ / ٢٠١٩
قال شهود إن مئات المحتجين رددوا هتافات مناهضة للحكومة بعد انتهاء صلاة الجمعة في مسجد كبير بالقرب من العاصمة الخرطوم أمس، مما دفع الشرطة لمواجهتهم بالغاز المسيل للدموع.

وتعد هذه الاحتجاجات، التي بدأت أمام مسجد السيد عبدالرحمن المهدي في مدينة أم درمان، الأحدث ضمن سلسلة احتجاجات ضد الرئيس عمر البشير.

» أقوى تحدٍ

وبدأت الاحتجاجات يوم 19 ديسمبر وتطورت لتصبح أقوى تحد لحكم البشير الذي تولى السلطة قبل 30 عاما.

وقال شهود: إن حشودا أخرى تجمعت في عدة مناطق بالعاصمة الخرطوم بعد الصلاة.

وفي حي بري هتف العشرات «الثورة خيار الشعب» و«يسقط بس» في إشارة إلى أن مطلبهم الوحيد هو سقوط البشير.

وأعلن البشير الشهر الماضي حالة الطوارئ، وأقال الحكومة المركزية وعين مسؤولين أمنيين محل حكام الولايات ووسع صلاحيات الشرطة ومنع التجمعات العامة دون تصريح.

وتحاكم محاكم الطوارئ منذ ذلك الحين المحتجين في جلسات مسائية، مما أطلق شرارة مزيد من الاحتجاجات خارج مباني المحاكم.

والبشير مطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهم تدبير أعمال إبادة جماعية في إقليم دارفور وهو ما ينفيه.

من جهته نفى رئيس حركة «العدل والمساواة»، جبريل إبراهيم، وجود أية مفاوضات مع الحكومة حول الأوضاع الراهنة.

» فرملة اقتصادية

ويقول اقتصاديون إن إدراج السودان في هذه القائمة حال دون حصول السودان على استثمارات ومساعدات مالية كان في حاجة ماسة إليها منذ أن رفعت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة عليه في عام 2017.

وكان منظّمو التظاهرات دعوا إلى مسيرات الخميس دعمًا للنساء، عشيّة اليوم العالمي للمرأة. وقال «ائتلاف الحرّية والتغيير»، الهيئة التي تقود التظاهرات ضدّ البشير، «ندعو شعبنا للمشاركة في المسيرات الخميس لتكريم الأمهات اللاتي خسرن أبناءهنّ في صراعنا». ومساء الخميس، أطلقت قوّات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين تجمّعوا في شمال الخرطوم، بحسب شهود.