دأب الحوثيون منذ بدء الصراع اليمني على التزام منهج المناورة، وهي صيغة تمتلك طهران فيها الباع الطويل، فكثيرا ما أذعنوا واستجابوا للحضور إلى طاولة الحوار، لكنهم ما يلبثون في الغالب أن ينكثوا عهودهم التي وقعوا عليها حتى قبل أن يجف حبرها، هذا إن لم يستخدموا المناورة في مسألة الحضور ذاتها مثلما حدث مرارا في مؤتمرات دعت إليها الأمم المتحدة، ماطل الحوثيون في حضورها حتى أفرغوها من محتواها قبل أن تبدأ.

اتفاقات ستوكهولم، التي رعتها الأمم المتحدة، ووقعها الحوثيون كما وقعتها الحكومة اليمنية الشرعية، تم اختراقها منذ اليوم الأول، حتى بدا كما لو أن هؤلاء المتمردين يوقعون بالحبر لكنهم سرعان ما يمحون توقيعاتهم بالرصاص، وهاهم اليوم يتنكبون لكل ما التزموا به، ويقصفون المنشآت الحيوية داخل مدينة الحديدة في الغرب اليمني، ضمن تصعيدهم العسكري الذي يتزامن مع رفض الالتزام ببنود اتفاق السويد، والذي نص على انسحابهم من موانئ مدينة الحديدة، حيث عاودت ميليشيات الحوثي في اليومين الماضيين قصف مستشفى 22 مايو ومجمع إخوان ثابت التجاري والصناعي بجوار مطاحن البحر الأحمر للدقيق بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة، رغم خلو هذه المواقع تماما من أي أهداف عسكرية للمقاومة المشتركة، وقد أفضى ذلك القصف العشوائي إلى أضرار كبيرة في تلك المنشآت، التي سبق وأن تعرضت للقصف من قبل الميليشيات منذ بدء سريان قرار وقف إطلاق النار. هذا إلى جانب محاولات التسلل صوب الأحياء السكنية والشوارع المحررة، التي أفشلها الجيش اليمني، ويتزامن هذا التصعيد الحوثي أيضا مع استمرار رفض قوى التمرد تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق إعادة الانتشار، الذي ترعاه الأمم المتحدة، والقاضي بانسحابها الكامل من ميناءي الصليف ورأس عيسى الذي كان مقررا الأسبوع الماضي، إلا أن الميليشيات أعلنتْ تأجيل الانسحاب إلى أجل غير مسمى، مما يشي بأن الأمور ستستمر على هذا المنوال، طالما أن المجتمع الدولي، لم يمارس مسؤولياته تجاه هذه الميليشيا، لمنعها من العبث والمناورة، وقطع الطرق على ألاعيبها واستثمارها الوقت، لفرض الأمر الواقع، ولم يستثمر حرص الحكومة الشرعية والتحالف على السعي باتجاه الحل السياسي بإرغام ميليشيات الحوثي ومن يقف خلفها ويحرضها، على الإذعان إلى منطق التفاوض، والالتزام بالتالي بمخرجاته، ومعاقبة كل من يخل ببنوده وبالصرامة التي لا تفهم هذه الميليشيات لغة سواها.