تجلي الاتحاد والهلال والأهلي وغياب النصر

تجلي الاتحاد والهلال والأهلي وغياب النصر

الجمعة ٨ / ٠٣ / ٢٠١٩

تجلى الاتحاد والهلال والاتحاد في ظهورهم الأول في دوري أبطال آسيا وحققوا ثلاثة انتصارات أمام الريان والعين والسد ، كشفوا من خلالها نواياهم في تجاوز دور المجموعات ، في الوقت الذي اختفى فيه النصر بعد خسارته أمام الوصل بركلة جزاء مشكوك في صحتها .

النتائج الكبيرة تخصص اتحادي..

فالاتحاد الذي يمر بظروف فنية صعبة وضعته في المركز قبل الأخير في سلم الترتيب بدوري المحترفين ، فاجأ الجميع بحضوره المميز عندما أكرم وفادة ضيفه الريان القطري بخماسية تربع من خلالها على صدارة المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن لوكوموتيف الأوزبكي الذي تغلب بدوره على الوحدة الإماراتي . ويعتبر تسجيل النتائج الكبيرة تخصص اتحادي ، إذ سبق له الفوز بنتائج ثقيلة في مشاركاته السابقة ومنها الفوز على سيونغنام إف سي الكوري الجنوبي 5-0 في نهائي نسخة 2004 وفوزه على شاندونغ ليونينغ الصيني 7-2 وبوسان آي بارك الكوري الجنوبي في نسخة 2005 وأم صلال القطري 7-0 وناغويا غرامبوس الياباني 6-2 في نسخة 2009 وبختاكور الأوزبكي 4-0 وجوانجزو إيفرجراند 4-2 في نسخة 2012 .

الهلال يكسر العين بعد 16 عاما..

وأثبت الهلال أنه يعيش أفضل فتراته من كافة النواحي ، عندما استهل مشواره في البطولة بفوز مستحق على العين الإماراتي وهو الفوز الأول الذي يحققه على منافسه في مدينة العين . وبهذا الفوز التاريخي كسر الهلال رقماً عمره 16 عامًا، وتحديداً منذ عام 2003 وحتى قبل مباراة أمس الأول ، حيث لعب أمام العين خلال تلك الأعوام الطويلة ست مباريات، خسر خلالها في خمس وتعادل في مباراة واحدة مسجلاً 3 أهداف، ومستقبلاُ 10 أهداف . وأكد الهلال من خلال حضوره القوي أنه لا يفكر في تخطي دور المجموعات فحسب وإنما الذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة والمنافسة على اللقب الذي لم يحققه بالنظام الجديد .

الأهلي يعبر السد للمرة الأولى ..

وسار الأهلي على نهج من سبقوه وحقق فوزاً مهماً وثميناً على ضيفه السد القطري ، تصدر من خلاله فرق المجموعة الرابعة بالعلامة الكاملة . ويعتبر فوز الأهلي على السد هو الأول من نوعه حيث سبق أن تقابلا من قبل أربع مرات كانت الأولى منها قبل 11 عاماً وتحديدا في 12 مارس 2008 ، وانتهت تلك المباريات بفوز السد في مباراتين وبنتيجة واحدة 2-1 ، والتعادل في مباراتين أخريين بنتيجة واحدة أيضاً 2-2 . وستكون هذه البداية الموفقة دافعاً للأهلي لمواصلة نتائجه الايجابية في البطولة الآسيوية خصوصاً وأن بقية فرق المجموعة ليست أفضل حالاً من السد مما يعني إمكانية تجاوز دور المجموعات بسهولة .

النصر يواصل السلبية بغرابة..

وخالف النصر التوقعات وسقط أمام مضيفه الوصل الإماراتي بهدف سُجل من ركلة جزاء مشكوك في صحتها . وبتلك الخسارة تواصلت السلسلة السلبية للفريق العاصمي في دوري أبطال آسيا، حيث كان آخر فوز له في 1 مارس 2016 على حساب بونيودكور الأوزبكي ، وبعد ذلك التاريخ خاض النصر خمس مباريات في دور المجموعات ، ولم يحقق أي فوز ، حيث استقبلت شباكه خلالها 12 هدفا وسجل هدفا واحدا فقط . ويطمح الفريق إلى تجاوز عثرة البداية والعودة بقوة في الجولات المقبلة لاسيما وأن مجموعته الأولى تعتبر الأسهل بين المجموعات ولن يجد صعوبة في المرور للدور ثمن النهائي متى ما ظهر بوضعه الطبيعي .