الواحة.. تاريخ وحضارة.. تمتاز بنخيلها وعيونها العذبة

الواحة.. تاريخ وحضارة.. تمتاز بنخيلها وعيونها العذبة

الأربعاء ٦ / ٠٣ / ٢٠١٩
أكبر واحة نخيل في العالم، وموطن الحضارات القديمة ضمها اليونسكو كأحد مواقع التراث العالمي، تمتلك العديد من الشواطئ الخلابة، وأكبر بحيرة صناعية في منطقة الخليج العربي، وأكثر من 30 عينا طبيعية تتدفق منها المياه العذبة لتروي أراضي الواحة، تتميز بطرازها العمراني الفريد، فهي المدينة النابضة بالحياة على مر الزمان.

هي العطاء بنخيلها، والعذوبة بمياه عيونها، أعجوبة تنبض بالجمال، سطر الزمان فيها صفحاته بخطوط من ذهب، وتغنى بها الحاضر بأعذب الألحان، هي محافظة الأحساء أكبر واحة للنخيل في العالم. تقع في الجزء الشرقي من المملكة، وتقدر مساحتها بنحو 530 ألف كم²، ويتميز موقعها بأنها تقع بين مدينتين كبيرتين هما الرياض والدمام، كما تربط المحافظة بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتتنوع تضاريس المنطقة بين المرتفعات الجبلية والمسطحات المائية، بالإضافة إلى الأراضي الزراعية، حيث تتميز الأحساء بتربة زراعية خصبة جعلتها من أكبر واحات النخيل في العالم. وللأحساء مناخ قاري فهو حار صيفًا بارد شتاء، وتتساقط الأمطار غالبًا في فصل الخريف بكميات متفاوتة، ويكون الجو في الشتاء بديعًا وهو أفضل وقت لزيارة المحافظة للاستمتاع بها.