عندما يؤمن الفرد بقضية، فهذا يعني إدراكه أهميتها. وعندما تتعلق بفعل الخير لكل الأجيال، فإن إيمانه هذا يتحول إلى عطاء لا يتوقف مداده. إن مناصرة أي قضية، يعني تراكم الجهود لصالحها. الجهود أشبه بتجمع قطرات المطر، تُشكّل جسم المياه النافعة. هكذا الأفراد بجهودهم، وإيمانهم بقضايا البيئة المحلية وتحدياتها.

إن تعظيم شأن البيئة، والدفاع عن مكوناتها الطبيعية، مطلب حضاري. وبسبب الاهتمام بقضاياها، ومشاكلها، تعرفت على أفراد لهم جهود تطوعية، مشهودة ومشكورة. وجدت أحدهم أكثر اهتماما وخبرة. وكان الاهتمام بالغطاء النباتي سببا في معرفتي بشخصه عن قرب. معها زادت مساحة معرفتي البيئية، بتفاصيل أكثر.

وجدت الجميع يدعونه، بـ(رجل البيئة الأول في المملكة). وشاء الله أن نلتقي عام (2016). فوجدته أكثر حماسا مما سمعت، بل أكثر اهتماما ورغبة في خدمة البيئة. صاحب تاريخ بيئي استثنائي منذ طفولته. وجدته خبيرا، ومناصرا للبيئة الخضراء، ومناهضا للتصحر.

رافقته في مشاركة، بحضور مؤتمر بيئي خارج المملكة. فكان حضوره عطاء مفيدا. وفي تلك الرحلة، اختصر لي مسافات الزمن. وبفضله توسعت مداركي، عن بيئتي السعودية الصحراوية. جعلنا نقضي وقتنا متنقلين بين جلسات المؤتمر، وبين المهتمين بالبيئة في ذلك البلد، تشجيعا على جهودهم الشخصية، التطوعية لصالح البيئة.

إنه رجل البيئة الأول في المملكة. إنه خبير الصحراء وقاهرها. إنه نصير البيئة الخضراء. إنه سمو الأمير متعب بن فهد بن فيصل بن فرحان آل سعود. صاحب أطول رحلة بيئية، قطعها فرد بين ربوع المملكة. كان في إحداها على ظهور الإبل عبر ثلاث صحارى. كان يلاحظ، يرصد، يقارن، ويستنتج لصالح الغطاء النباتي. احتل مكانة استثنائية تعزز جهوده لصالح النظام البيئي المثالي. ويرى أن حمايته واجبنا جميعا.

في أحاديث سموه عن البيئة، ما يقودنا إلى فلسفة عطائه، من خلال إيمانه، بأن تبادل الخبرات والتجارب، إحدى الركائز المهمة لدعم السياسات والإستراتيجيات البيئية. هذا ما جعله صديقا للندوات وللمؤتمرات البيئية. وبنشاطه، وجهوده، وعمق فلسفته البيئية، أصبح عضوا مشاركا في أنشطة الأمانة العامة، لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر. لقد أصبح سموه شخصية بيئية دولية مرموقة، ومسؤولة. فهو الذي يردد، وبإيمان، بأن المخاطر البيئية لا تعرف الحدود. مخاطر عابرة للقارات.

صاحب رؤية، تؤمن بأن تشجيع المجتمع المدني، يساهم في نجاح أهداف العمل البيئي، ومنع التصحر. ويؤكد على أهمية البيئة وتأهيلها، ويدعو إلى العمل المؤسسي البيئي، كجزء من نجاح خدمتها. وذلك استنادا إلى قناعة، بأن البيئة تجمع ولا تفرق، تحضن الإنسان ولا ترفضه.

مؤمن بأن تبادل الأفكار البنَّاءة، للمحافظة على البيئة، مطلب إنساني. ونتيجة لذلك فهو يعرف علماء البيئة في المملكة، والمهتمين، وأصحاب الخبرات البيئية، والمتحمسين لخدمتها. إن حماسه وعشقه للعمل البيئي، جعله رئيسا لمجلس إدارة جمعية اليسر والنباتات الصحراوية، وعضوا في لجان كثيرة صديقة للبيئة. بل عمل وبكل نجاح إلى جعل الجمعيات واللجان البيئية المحلية، ومن جميع مناطق المملكة، تعمل كروابط في جمعية اليسر، تشجيعا لمواصلة أعمالها البيئية الإيجابية.

إن قضيته البيئية المحلية هي جزء من منهج حياته، فهو يعيش قلق نتائج التلوث، وتجريف الصحارى والأودية والغابات، والاحتطاب العشوائي، والرعي الجائر، وأيضا التمدد العمراني غير المنضبط. إنها قضايا بيئية تعزز همّته وإيمانه وحماسه. مدرك بأن البيئة تستدعي تضافر الجهود، لمعالجة مشاكلها، بالطرق العلمية، والتقنية المعاصرة. وذلك حفاظا على الموارد الطبيعية للغطاء النباتي. حيث يعتبره سموه أساسيّا للتنمية المستدامة، التي تدعو لها رؤية (2030).