إطلاق أول مركز ابتكار للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بالشرقية

إطلاق أول مركز ابتكار للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بالشرقية

الاثنين ٤ / ٠٣ / ٢٠١٩
«منشآت» ترتب لعقد «بيبان» بالشرقية

أفصح محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» صالح الرشيد لـ«اليوم» عن الاستعدادات لإطلاق أول مركز ابتكار للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في المنطقة الشرقية قريبا وخلال هذا الربع من عام 2019، كما يتم العمل على عقد ملتقى «بيبان» بالمنطقة، إضافة لعديد من المشاريع سيتم تنفيذها بالمنطقة.

» مبادرات وبرامج

وأوضح على هامش لقائه برئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة الشرقية وعدد من رجال وسيدات الأعمال في المنطقة الشرقية أمس أنه تم إطلاق العديد من المبادرات في «منشآت»، سواء مبادرات خاصة في تحفيز القطاع الخاص وقيمتها 12 مليارا، مثل مبادرة صندوق استثماري جريء، ومبادرة رفع رأس مال الكفالة التي تحوي 8 محافظ، وكذلك إطلاق برنامجين في التزام، بحدود 400 مليون للشركات والصناديق الاستثمارية في رأس المال الجريء، كما تم إطلاق مبادرة استرداد الرسوم بأكثر من 200 مليون، وتم استرداد الرسوم لأكثر من 7500 شركة.

» نمو المنشآت وقال الرشيد: إن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تشهد نموا مقارنة بالعام الماضي، مشيرا إلى أن المنشآت متناهية الصغر استحوذت على الحصة الأكبر من النمو، بينما تواجه المنشآت الصغيرة والمتوسطة تحديات، ولكن على العموم هناك نمو يقدر بـ7.5%، وجاء نتيجة للمبادرات التي أطلقت والتي نرجو أن يكون لها أثر كبير في التوظيف، ونحن في بداية المشوار والقادم أفضل.

» توقعات 2019

وتوقع م. الرشيد خلال اللقاء أن يكون عام 2019 إيجابيا لصالح المنشآت الصغيرة والمتوسطة، إذ سوف يتم الانتهاء من العديد من المبادرات أبرزها على الصعيد التمويلي بوصفه من التحديات التي تواجه المنشآت الصغيرة والمتوسطة، إذ سوف يتم إطلاق منصة التمويل وإطلاق حملة التوعية المالية.

وقال: إن منشآت قامت خلال العام الماضي بعدة مبادرات لعل أبرزها برنامج طموح، ودعم الحلول التمويلية، وتنفيذ برنامج دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة مع وزارة العمل، وإطلاق مجمعات ريادة الأعمال ومراكز دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

» مساعي الغرفة

من جانبه أشار رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي في كلمته خلال اللقاء إلى سعي غرفة الشرقية، إلى الاضطلاع بدور متميز في دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك بتقديم خدمات متميزة وعالية الجودة، من شأنها دعم استمراريتها وتحسين قدرتها التنافسية، وأعرب عن أمله في إدراك قطاع الأعمال بالمنطقة الشرقية من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة لما تُقدمه الهيئة وخارطتها الإستراتيجية وبرامجها ومبادراتها المستقبلية لأجل الارتقاء بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة.

من جانبه قال رئيس اللجنة التجارية بغرفة الشرقية هاني العفالق إن المنشآت الصغيرة والمتوسطة، أحد أهم الأُسس والمحاور تحقيقا لاقتصاد متنوع ومستدام، فهي تعمل على تشجيع الإبداع والابتكار وخلق الوظائف أمام قوى العمل الوطنية وتعزيز نمو الصادرات غير النفطية، وبجانب قيمتها الاقتصادية هذه لها دور إيجابي لا يمكن إغفاله في مُجمل مسارات التنمية الاجتماعية والثقافية، الساعية إلى تحقيقها حكومتنا الرشيدة.