رغم الحملات.. عمالة تنشر الفوضى في باب الشمال بالقطيف

رغم الحملات.. عمالة تنشر الفوضى في باب الشمال بالقطيف

الاحد ٠٣ / ٠٣ / ٢٠١٩
رغم تكثيف مكتب العمل في محافظة القطيف بالتعاون مع عدد من الجهات المختصة حملاتها في حي باب الشمال بالقطيف، أكد عدد من الأهالي أن حالة من الفوضى يشهدها الحي، الذي تحول إلى مقصد للوافدين، وتسبب في معاناتهم بسبب حركتهم المكثفة وسيطرتهم على مظاهر الحياة اليومية في الحي.

وحمّل علي السعيد، الفوضى التي تشهدها بعض الأحياء العشوائية بمحافظة القطيف للأهالي أنفسهم، على أساس أنهم يقطنون المباني الآيلة للسقوط نظرا لتدني إيجاراتها، لافتا إلى أن اكتظاظ البيوت الشعبية والمهجورة بمخالفي الأنظمة يقلق السكان.


وطالب عبدالله المرزوق الجهات المختصة بتكثيف الحملات، والتحرك لحل مشاكل الحي، التي أصبحت تمثل قلقًا لهم.

وقال عبدالله شهاب: يعاني أهالي حي باب الشمال من كثرة العمالة الوافدة؛ بسبب سيطرتهم على مظاهر الحياة اليومية، مطالبا بمعالجة وضع سكن العمال الأجانب العزاب وسط أحياء سكنية قريبة تقطنها عوائل، مشيرا إلى عدد من التجاوزات، التي تقع باستمرار، إضافة إلى تجمعات كبيرة داخل الأحياء.

وطالب حسن القطان بـ«إخلاء المساكن، التي تقيم فيها العمالة الأجنبية، ومعاقبة المؤجرين، الذين يصرون على مخالفة الأنظمة الرسمية، ومنع تجمعات العمالة داخل الأحياء السكنية، وإلزام مكاتب العقار والكفلاء بضرورة التقيد بالأنظمة فيما يخص سكن العمالة».

من جانبه، قال مدير مكتب العمل بمحافظة القطيف عبدالكريم آل طه إن المكتب يقوم بحملات بين فترة وأخرى، ونفذ الأسبوع الماضي حملة تفتيشية بالتعاون مع شعبة الضبط الإداري بشرطة المحافظة على حي باب الشمال بالقطيف، تم خلالها ضبط 20 مخالفا للمادة 39 من النظام، مشيرا إلى أنها الحملة السادسة على الحي، ضبط خلالها 72 وافدا وإحالتهم إلى الجهات ذات الاختصاص بعد التحقيق معهم، مبينا أن حي باب الشمال يعتبر من المناطق التي تتركز فيها العمالة الوافدة، وأن المادة 39 من النظام تنص على أنه لا يجوز نظاما أن يترك صاحب العمل عامله يعمل لدى الغير، ولا يجوز للعامل أن يعمل لدى صاحب عمل آخر.

بدوره، أوضح رئيس بلدية محافظة القطيف م. زياد مغربل أن مراقبي البلدية يبذلون جهودًا كبيرة للمحافظة على الصحة البيئية، والقضاء على مسببات التلوث، لافتا إلى أن البلدية لا تألو جهدا في الحفاظ على الصحة العامة، خاصة صحة المستهلك. وبيَّن أنه يتَمَّ اتخاذ الإجراءات النظامية، بالإضافة إلى تطبيق لائحة الجزاءات والغرامات البَلَدِيَّة على جميع المخالفين، مشددا على أن الجولات الرقابية مستمرة على مدار الأسبوع وعلى فترتين صباحية ومسائية لمتابعة جميع المنشآت، التي لها علاقة بالصحة العامة، لافتا إلى أنه يتم تطبيق اللوائح والاشتراطات لكل مَنْ يخالف ذلك دون تردد، ولن يتم التهاون مع أي مخالف.
المزيد من المقالات
x