أكد عدد من السيدات حديثي القيادة على أهمية وجود التطبيقات الإلكترونية لمساعدتهن على القيادة الآمنة من خلال فحص قطع الغيار عبر التطبيقات مثل اختيار الإطارات المناسبة والمطابقة لتوفير الوقود، وشددن على أهمية الاطلاع على الحملات التوعوية التي تقيمها الجهات الحكومية فيما يخص القيادة الموفرة للوقود.

وأضفن لـ«اليوم» أن المركز السعودي لكفاءة الطاقة قدم خلال الفترة الماضية العديد من الحملات التوعوية التي ساهمت كثيرا في رفع الوعي لدى السيدات فيما يخص المركبات واختيار القطع المناسبة لكل سيارة، ولفتن إلى أن العائق الوحيد أمامهن هو كيفية فك الإطار وتغييره في حالة انفجر أثناء القيادة، وعللن ذلك بأن وزنه ثقيل وطريقة الفك والتركيب تحتاج لبنية عضلية كبيرة، مما يجعل تعلم تغيير الإطارات في الطريق من المراحل الصعبة والمحرجة للسيدات إلا أنه ضروري في نفس الوقت.

» الاختيار الأمثل

وأكدت براء بطيش، أن أهم جزء بالسيارة هي الإطارات وبالتالي الاختيار الأمثل للإطارات يجنب السيدة الوقوع في موقف محرج في الطرق من خلال انفجار أحد الإطارات، لافتة إلى ضرورة تعلم السيدة كيفية فك الإطار وتغييره، وكيفية اختياره خصوصا أن المركز السعودي لكفاءة الطاقة لديه تطبيق يرشد من خلاله المستهلك بالإطار الأنسب والأفضل.

وقالت: قبل عدة أيام تعرضت سيارتي لانفجار أحد الإطارات، وقمت بتغييره بكل سهولة، وذلك لأنني أخذت دورة مكثفة في ذلك استغرقت أسبوعا كاملا، ولعل الأمر الذي ساعدني في تغييره هو أن الإطار ذو حجم صغير وأصبح تغييره سهلا جدا، بينما لو كان الإطار ذو الحجم الكبير لكان الأمر صعبا جدا.

وقدمت براء نصائحها لجميع السيدات اللاتي يقدن السيارة؛ بضرورة عدم استخدام الجوال والالتزام بالسرعات المحددة لكل طريق، كون ذلك يحميها بعد الله من الحوادث والمشاكل التي ستؤذيها وتؤذي غيرها بالطريق كون المخالفات الآن أصبحت مغلظة في بعض منها والاحتياطات أمر مهم.

» غير مناسبة

من جانبها بينت غادة غنيم، أنها استخدمت تطبيق «تأكد» الذي طورته الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، بالتعاون مع المركز السعودي لكفاءة الطاقة، في التحقق من معلومات «بطاقة كفاءة الطاقة» للأجهزة الكهربائية والمركبات والإطارات وأنقذها من الوقوع في إطارات غير مطابقة للمواصفات المطلوبة.

وأضافت: نحن حديثو قيادة للمركبات وبالتالي ثقافة القيادة موجودة لكن غير الموجود هي ثقافة النظر في محتويات السيارة من قطع غيار وتزيين للمركبة والقيادة وفقا للأنظمة التي تحمي السيارة من التلف في زمن قصير، حيث تكمن الفكرة الرئيسية من تطبيق «تأكد» في مساعدة المستهلك في التحقق من صحة بيانات بطاقات كفاءة الطاقة على الأجهزة الكهربائية وبطاقة اقتصاد الوقود للسيارات والإطارات والإنارة، إضافة إلى علامة الجودة وكل ذلك موجود في تطبيق واحد سهل كثيرا على المستهلكين معرفة الاحتياجات المناسبة. وأشارت إلى أن العائق الوحيد أمامها هو فك الإطار وتغييره في حالة انفجر أثناء القيادة.

» حلول عديدة

وقالت سهام أبوسبيع إنها منذ فترة بدأت بالاطلاع والقراءة ومتابعة المواقع المتخصصة في السيارات وطرق العناية بها، مشيرة إلى أن من ضمن تلك المواقع حساب المركز السعودي لكفاءة الطاقة «لتبقى» الذي قدم العديد من الحلول، وقالت: كنا نجهل نحن السيدات الكثير من المعلومات في أجزاء السيارة والمحافظة على قطع السيارة سواء كانت الإطارات أو البنزين أو الأذرعة وغيرها، ولعل مركز كفاءة قدم الكثير من الحملات التوعوية.

ونوهت إلى أنها بدأت بزيارة لمحلات بيع الإطارات والاطلاع عن كثب حول أنواع الإطارات ومقاساتها والأسباب التي تحمي الإطار من الانفجار وجعله يستعمل لعمر أطول بحالة جيدة. وأضافت: هناك تباين كبير في الأسعار كون كل إطار له مقاس معين وشركة مصنعة وبالتالي تختلف الأسعار، إلا أن التطبيقات الإلكترونية التي تفحص نوع الإطار ومدى سلامته ومطابقته للمواصفات المطلوبة سهلت كثيرا الكشف عليه، فهناك فوائد متعددة حينما تستعمل الإطارات المناسبة فالتوفير يتنوع في (البنزين، حماية الإطار، الأمان والسلامة).