فن تناسق الألوان في مجالات الحياة المختلفة

فن تناسق الألوان في مجالات الحياة المختلفة

«هي دائرة تحتوي على الألوان الثلاثة الأساسية، الأصفر والأحمر والأزرق، وتكون مقسمة على شكل قطاعات دائرية متساوية، وعند التقاء كل لونين من هذه الألوان الثلاثة يشكل لونا جديدا، وتسمى الألوان الجديدة الناتجة من التقاء الألوان الأساسية الألوان الفرعية».

» نظرية اللون

بدأت نظرية اللون فعليا عام 1832 على يد إسحاق نيوتن، حيث تكلم عن طبيعة ما يسمى الألوان الأولية، ثم تطورت النظرية كمنهج فني مستقل ذي مرجع سطحي فقط لكل من قياس الألوان وعلم الرؤية، فعادة ما ننجذب لما نراه في المجلات والأسواق من امتزاج الألوان، وربما نعتمد على خبراء في مجالات مختلفة سواء كان ديكورا أم أزياء أم مكياجا، وذلك لنصبح في كل الأحوال أكثر دقة وأناقة، وهنا يأتي دور دائرة الألوان لتأثيرها الكبير على التناسق والتناغم بين الألوان بعضها مع بعض، وربما بشكل لم يكن ليخطر في البال، إلا أنه يأتي بنتائج مبهرة تعكس الراحة النفسية للناظرين.

» دمج الألوان

لا شيء يجبرك على المزج بين أكثر من لون في قطعة واحدة، ففي الواقع اختيار لون واحد مع درجاته أو درجات ألوان أخرى متناسقة معه يمكنه أن يجعل البيت يبدو في قمة الرقي، وكما يقال في التضاد دوما ما يجذب الانتباه، لذلك يمكنك اختيار لونين من طرفين مختلفين على عجلة الألوان مثل الأرجواني مع الأزرق أو الأصفر مع البرتقالي أو الأحمر مع الأخضر، فقط يجب عليك توسع اتجاهات بحثك أبعد من الألوان الأساسية لتصل للدرجات الصحيحة.

» الألوان في الأزياء

تنسيق الألوان معا ليس بالمهمة السهلة، رغم الفطرة التي تجعلنا ندرك أي لون يتماشى مع الآخر، إلا أننا كثيرا ما نخفق في الاختيار المناسب خاصة فيما يتعلق بالأزياء، وهنا يمكن استخدام دولاب الألوان للاستدلال على الألون المكملة لبعضها، فيمكن المزج بين الدرجة الفاتحة، والدرجة الغامقة من اللون الواحد، ليعطي مزيجا جميلا، كما يفضل ارتداء الدرجات الغامقة في المناطق التي لا يراد إبرازها، ودرجات اللون الفاتحة في المناطق التي يراد لفت الأنظار إليها، من خلال الجمع بين لونين متجاورين وإضافة لون ثالث مكمل عليهما في الجهة المقابلة، فهذا يعطي لمسة غير متوقعة من الألوان.

» الألوان في المكياج

لا يختلف استخدام دولاب الألوان في المكياج عن الديكور والأزياء، فجميعهم يتفقون على التناغم والتناسق وإن كان هناك تضاد، إلا أن استخدام عجلة الألوان هنا سيقابله نوع البشرة ولونها، حيث إن ما لا يناسب إحداهن يناسب غيرها وهكذا، لذا عليك أولا معرفة نوع بشرتك حتى تكون النتيجة أفضل، فإن كنت من صاحبات البشرة السمراء فاختاري دائما تدرجات الألوان الترابية التي تشبه تماما لون بشرتك، أما إن كنتِ من صاحبات البشرة البيضاء، فاختاري دائما بلاشر بتدرجات زهرية ومشمشية لتحصلي على إطلالة مشرقة وطبيعية، أما لو كنت من صاحبات البشرة الحنطية فاختاري التدرجات المشمشية والبرونزية لمزيد من الجاذبية، لذا عليك تسليط الضوء دائما على مكياج يعكس شخصيتك من خلال أسلوب تطبيقه وكيفية اختيار ألوانه، فبين الألوان الترابية والزهرية أين تجدين نفسك؟.