«درع الجزيرة المشترك 10» يختتم ثاني مراحل مناوراته العسكرية بالشرقية

«درع الجزيرة المشترك 10» يختتم ثاني مراحل مناوراته العسكرية بالشرقية

الجمعة ٠١ / ٠٣ / ٢٠١٩
اختتمت أمس، المرحلة الثانية من المناورات العسكرية بتمرين «درع الجزيرة المشترك 10» بالمنطقة الشرقية، بمشاركة قوات عسكرية خليجية مشتركة من عدة قطاعات «برية وبحرية وجوية وقوات للدفاع الجوي وقوات خاصة»، بالإضافة إلى قوات أمنية وعسكرية سعودية من وزارة الحرس الوطني ووزارة الداخلية ممثلة بقوات حرس الحدود.

ويهدف التمرين إلى استمرار الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وذلك ضمن الاستراتيجية الشاملة لوزارة الدفاع بالمملكة العربية السعودية وإظهار قوة التخطيط العسكري السعودي، والقدرة الفائقة على إدارة العمليات الحربية، واستخدام أحدث تقنيات التسليح، والنظم العسكرية العالمية للدول الخليجية المشاركة، كما يسعى التمرين لتحقيق التعاون المشترك، والتنسيق العسكري المتكامل بين الدول المشاركة؛ لمواجهة التهديدات والمخاطر التي تحيط بالمنطقة والدول أعضاء المجلس الخليجي.


وبين المتحدث الرسمي للتمرين العميد الركن عبدالله السبيعي، أنه تم تنفيذ تمرين مركز القيادة بمشاركة نخبة مميزة من قيادات وضباط وأفراد القوات المشاركة في التمرين، كما يستخدم في هذا التمرين أحدث أنظمة مشبهات القتال للتعامل مع الواقع الافتراضي للعمليات العسكرية، ويعمل على هذه الأنظمة والمشبهات نخبة مميزة من ضباط وضباط صف القوات المسلحة السعودية المشغلين لهذه الأجهزة، ويتم فيه تدريب القيادات على إدارة العمليات الحربية، والتأكد من جاهزية أنظمة القيادة والسيطرة والاتصالات على المستوى العملياتي والمستوى التكتيكي، مشيراً إلى الانتهاء من المرحلة الثانية من التمرين، والتي حققت الأهداف المرجوة حسب ما خطط لها، فيما ستطلق المرحلة الثالثة التي تتضمن التدريبات الميدانية بالذخيرة الحية السبت القادم.

وقال مدير عمليات قوة الواجب المشتركة العميد الركن عبدالعزيز الأشول: إن التمرين يتكون من أربع مراحل، انتهت المرحلة الأولى وهي مرحلة التدريب الأكاديمي وكانت مرحلة مثمرة، شارك بها الجميع من كافة دول الخليج العربي، والمرحلة الثانية وهي مرحلة تدريب مراكز القيادة على المشبهات، وتنفذ من مركز القيادة، وهي قوة الواجب المشتركة، وكذلك تنفذ من القواعد والأساطيل كل في موقعه بعد ذلك سيتم تنفيذ المرحلة الثالثة من التمرين التي تعد تدريبا ميدانيا، كما أنه تمرين مشترك ومختلط لكافة القوات في الميدان بالذخيرة الحية، يليها المرحلة الرابعة وهي مرحلة العرض، كما أن هذا التمرين لا يقتصر على القوات المسلحة السعودية أو الخليجية بل يمتد إلى التكامل والتعاون مع كافة الأجهزة والجهات الحكومية في المنطقة ليصل إلى مفهوم العمل الموحد الشامل.

ويصنـف التمرين كأحد أكبر التمارين العسكرية بالمنطقة، سواء من ناحية عدد القوات المشاركة، أو نوعية الأسلحة المستخدمة، والخطط العسكرية المنفـذة.
المزيد من المقالات
x