جامعة الإمام رفعت مقترحا بتدريس اللغة الصينية قبل 14 عاما

جامعة الإمام رفعت مقترحا بتدريس اللغة الصينية قبل 14 عاما

‬أوضح د. محمد بن سعيد العلم، وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود للتبادل المعرفي والتواصل الدولي سابقا أستاذ اللغويات المشارك بكلية اللغات والترجمة بجامعة الإمام، أن الجامعة رفعت قبل نحو ١٤ عاما مقترحا لتدريس اللغة الصينية، وأن المقترح كان بناء على دراسات مستفيضة لحاجة السوق لمخرجات تجيد اللغة الصينية.

وقال د. العلم لـ«اليوم»: خاطبنا في ذلك الوقت الغرف التجارية لقياس مدى الحاجة لهذا التخصص قبل رفع المقترح، وبالفعل أكدوا وجود حاجة لديهم لمن يتحدث الصينية، مبينا أن المقترح واجه هجمة غير مسبوقة أسهمت في وأد المقترح، رغم إيماننا بأهميتها وأهمية العلاقات السعودية - الصينية.


وأضاف: اقترحنا في كلية اللغات والترجمة في العام 1429 إنشاء قسم للغة الصينية، منوها إلى توقيع مذكرة تفاهم مع جامعة بكين للغات والثقافة لذلك الغرض، ومن خلال إجراء مسح سريع على الغرف التجارية في الرياض وجدة والدمام، تبين لنا آنذاك أن اللغة الصينية ذات جدوى كبيرة، إذ بين العديد من أصحاب الشركات الكبرى أنهم بحاجة كبيرة لسعوديين مجيدين للغة الصينية.

وبين أن قرار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -يحفظه الله- إدراج اللغة الصينية في المناهج التعليمية متوائم مع توجه المملكة في تحقيق مستقبل مشرق لأبنائها في العديد من المجالات، أبرزها التقدم التكنولوجي، خصوصا في علوم الفضاء والاقتصاد والمعرفة والثقافة وسيسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030.

وذكر أن تعلم اللغات يهدف إلى الإسهام في إثراء التواصل عبر الثقافات، مما يسهم بدوره في إثراء قنوات الحوار واحترام الآخر والإفادة منه في تبادل المعرفة وإثراء واستدامة اقتصاد المعرفة، مشيرا إلى أن اللغة الصينية بوصفها الأكثر تحدثا في العالم، هي اللغة القادمة لا محالة، بحكم ضخامة اقتصادها، وأتوقع أن يسهم تعليمها للشباب السعودي إيجابا في التنوع الثقافي لديهم وخلق فرص عمل عديدة لهم مستقبلا.
المزيد من المقالات
x