«كيبا» يثير الجدل حول مستقبل ساري

«كيبا» يثير الجدل حول مستقبل ساري

الثلاثاء ٢٦ / ٠٢ / ٢٠١٩
أداء متضارب المستوى وضياع لقب جديد وتمرد حارس مرمى، ثلاثة أشياء أضفت ضغوطا كبيرة على الإيطالي ماوريسيو ساري المدير الفني لفريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم.

هكذا، جددت المباراة النهائية لبطولة كأس رابطة الأندية المحترفة بإنجلترا الجدل حول مستقبل ساري مع الفريق.


ووصل تشيلسي بالمباراة أمس الأول إلى ركلات الترجيح من خلال التعادل مع مانشستر سيتي سلبيا في الوقتين الأصلي والإضافي ليفوز الأخير باللقب من خلال التفوق 4 / 3 في ركلات الترجيح.

ولكن اللحظات الأخيرة من الوقت الإضافي للمباراة ضاعفت من الضغوط الواقعة على ساري بعدما رفض كيبا أريزابالاجا حارس مرمى الفريق الانصياع لتعليمات مدربه والخروج من الملعب ليحل مكانه الحارس الاحتياطي ويلي كاباييرو.

وكان كيبا تلقى العلاج مرتين خلال الوقت الإضافي حيث بدا أنه يعاني من تقلصات عضلية. ولكن الحارس أصر على الاستمرار في الملعب وعدم الخروج ما أثار غضب ساري بجوار خط الملعب.

ورغم ما أكده ساري وكيبا بعد المباراة بأن الموقف لم يكن سوى سوء فهم فقط، اتفق نجوم الكرة السابقون والمحللون في البرامج التلفزيونية على أن هذه الواقعة ضاعفت من أزمة ساري حيث أضعفت مكانته في الفريق بشكل أكبر.

وأوضح ألان شيرر القائد الأسبق للمنتخب الإنجليزي: «أعتقد أن رد فعل ساري في هذه الواقعة يوضح حقيقة الوضع».

وقال نجم كرة القدم الهولندي السابق رود خوليت إن مزاعم «سوء الفهم» من قبل ساري واعتذار كيبا لاحقا كان بمثابة التعتيم على الوضع الحقيقي.

وقال خوليت: إنها مجرد إجابة سياسية من أجل الصحف، ولكن الجميع يعلم حقيقة ما يجري.
المزيد من المقالات
x