تأجيل انتشار الحديدة.. والشرعية لـ«اليوم»: ماضون لإنهاء انقلاب الحوثي

تأجيل انتشار الحديدة.. والشرعية لـ«اليوم»: ماضون لإنهاء انقلاب الحوثي

الاثنين ٢٥ / ٠٢ / ٢٠١٩
فيما كان اليمنيون يترقبون أمس، تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في ميناءي الصليف ورأس عيسى في مدينة الحديدة، تسبب تعنت الانقلابيين في تأجيلها إلى اليوم الإثنين، في وقت شددت فيه قيادات عسكرية على مضيها قدما في إنهاء انقلاب ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وبحسب مصادر في الحديدة بررت الميليشيات عدم تنفيذها الاتفاق بعدم نزع الألغام من الموانئ.


وكان من المفترض أمس الأحد، بدء المرحلة الأولى من إعادة انتشار القوات في مدينة الحديدة، التي تقضي بانسحاب الانقلابيين من الميناءين لمسافة خمسة كيلو مترات، فيما تنسحب الشرعية نحو كيلو متر، وفتح طريق إلى مطاحن البحر الأحمر للوصول إلى مخازن الحبوب وتوزيعها على مدار 11 يوما. في غضون ذلك، شدد المتحدث العسكري باسم الجيش اليمني في صعدة، الرائد إسماعيل الشرفي، على أنهم مستمرون في معركتهم ضد الحوثي حتى إنهاء انقلابها على الشرعية والدستورية اليمنية.

نصرة الشرعية

وبشأن سير عمليات صعدة، قال الشرفي لـ«اليوم»: إن ميليشيات الحوثي أضحت الآن أكثر ضعفا مما مضى، ونوه بالروح القتالية العالية التي يتمتع بها الجيش اليمني من أجل نصرة شرعيتهم واستعادة وتحرير البلاد من ذراع إيران، مشيدا بدور التحالف العربي الفعال في كل الجبهات، ودعميه اللوجستي والإنساني.

وفي تصريحات أخرى لـ«اليوم»، لفت قائد العمليات المتقدمة العقيد، هاني باسلامة، إلى تقدم الجيش الوطني والسيطرة على رشاحة ومجمع الصخور المحيطة بمديرية كتاف البقع، مؤكدا أن الجيش حريص على أرواح المدنيين التي يستخدمها الحوثي دروعا بشرية.

وأوضح باسلامة أن المعارك الأرضية وضربات طيران التحالف العربي كبدتا الميليشيات آلاف العناصر ما بين قتيل وجريح.

وتابع: نعبر عن اعتزازنا بشرف مواجهة عصابات إيران الطائفية، من أجل رخاء وأمن كل اليمنيين.
المزيد من المقالات
x