البشير يعلن الطوارئ بالسودان لمدة عام ويحل الحكومة

البشير يعلن الطوارئ بالسودان لمدة عام ويحل الحكومة

السبت ٢٣ / ٠٢ / ٢٠١٩
أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، مساء أمس، حل حكومة الوفاق الوطني وجميع حكومات الولايات، وفرض حالة الطوارئ لمدة عام، فيما خرجت مسيرات منددة بمضامين خطابه في العاصمة الخرطوم.

» خطاب للشعب


ودعا البشير الذي يواجه احتجاجات متواصلة البرلمان لتأجيل التعديلات الدستورية، داعيا المتظاهرين للجلوس على طاولة الحوار «لتجنيب البلاد المصائب».

وأوضح أن «الاختيارات الصفرية والعدمية لن تحل أزمة السودان»، مشيرا إلى «أهمية الحوار من منطق لا غالب ولا مغلوب».

وشدد البشير على أن «نظام الحكم اللامركزي هو الأفضل لقيادة بلاد متنوعة ومتعددة مثل السودان».

وأوضح أنه «لم يترك بابا للسلام والاستقرار إلا طرقه».

وقال: إن السودان «يجتاز مرحلة صعبة ودقيقة من تاريخه الوطني»، مؤكدا أن «البلاد ستخرج أقوى من هذه الأزمة، وستكون أكثر إصرارا على البناء».

وذكر أن البلاد شهدت مطالبات مشروعة بترقية الأوضاع العامة، موضحا أنه حرص على تمكين الأحزاب والأفراد من ممارسة حرياتهم.

» اجتماع الحزب

وجاءت كلمة البشير مساء الجمعة عقب انتهاء اجتماعه مع المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وقال الرئيس السوداني: إن البعض حاول القفز على المطالب وقيادة البلاد إلى مصير مجهول.

وأضاف: «إننا لن نيأس من دعوة الرافضين إلى الجلوس تحت سقف الوطن بما يجنب البلاد النزاع»، مؤكدا على «الانحياز للشباب وتفهم أحلامهم المشروعة».

وفي وقت سابق، أعلن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني، صلاح عبدالله قوش، أن الرئيس البشير لن يترشح لفترة رئاسية ثانية، وسيوقف إجراءات تعديل الدستور.

» التنحي فقط

وفي السياق، قطع تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات في السودان بضرورة رحيل البشير، مبينا أن «محاولة الالتفاف على مطالب الشعب السوداني لن تجد منا سوى المزيد من الفعل الثوري السلمي في الشوارع».

وقال المتحدث باسم التجمع، صلاح شعيب لـ «اليوم»: إن الشعب السوداني هو من يقرر مصير البشير.

وحول ما رشح عن مبادرة دولية لتنحي الرئيس السوداني، أفاد شعيب بأن «تجمع المهنيين يؤيد فقط أي مبادرة سواء كانت إقليمية أو دولية أو أمريكية تتماشى تماما مع أهدافنا الأساسية التي تتمثل أولا في إسقاط النظام بلا شروط أو قيود».
المزيد من المقالات
x