«برتقالي 2019».. 9 صفقات.. 5 مباريات.. نقطة يتيمة

«برتقالي 2019».. 9 صفقات.. 5 مباريات.. نقطة يتيمة

السبت ١٦ / ٠٢ / ٢٠١٩
يبدو أن عودة الفيحاء لدوري الدرجة الأولى باتت مسألة وقت، في ظل تراجع مستوياته ونتائجه، التي وضعته في المركز قبل الأخير برصيد 16 نقطة. فالفريق البرتقالي الذي صعد لدوري الأضواء والشهرة قبل موسمين ورسخ أقدامه بين الكبار في الموسم الماضي، لم يقدم هذا الموسم ما يشفع له بالبقاء، فظهر بصورة متواضعة، لاسيما في الآونة الأخيرة رغم الانتدابات الجديدة، التي أبرمها النادي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وكانت إدارة سعود الشلهوب، قد استغلت الميركاتو الشتوي واستقطبت خمسة لاعبين أجانب هم التونسي رامي البدوي ومواطنه أمين الشرميطي والبرازيلي يوري ليريو والأردني عامر شفيع والسويدي ناهير بيسارا، كما تعاقدت مع أربعة لاعبين محليين هم: محمد قاسم وعمر المزيعل ومهند فلاتة وحسين الهاجوج، فضلا عن التعاقد مع المدرب الجزائري نورالدين بن زكري، ولكن الفريق لم يقدم ما يوحي برغبته في البقاء ضمن دوري المحترفين.


واختتم الفريق الفيحاوي العام الماضي 2018 بالخسارة أمام جاره الفيصلي، بينما لم يتذوق طعم الفوز في العام الجديد 2019، حيث لعب حتى الآن خمس مباريات لم يحصد خلالها سوى نقطة واحدة إثر تعادله أمام الاتفاق 1-1 فيما تلقى أربع هزائم كانت أمام الشباب 1-4 ثم الهلال 1-5 والقادسية 0-2 وأخيرا أمام الفتح 1-2.

ولعب الفريق حتى الآن 20 مباراة منها 10 على ملعبه ومثلها خارجه، فعلى ملعبه حصد 12 نقطة، نتيجة فوزه على الاتحاد والقادسية وأحد، والتعادل أمام النصر والحزم والاتفاق مقابل الخسارة أمام الهلال والشباب والرائد والفتح. أما خارج ملعبه فلم يحصد إلا 4 نقاط إثر فوزه على الفتح وتعادله أمام الأهلي في الوقت، الذي تلقى فيه 8 هزائم كانت أمام الهلال والاتفاق والقادسية والتعاون والوحدة والباطن والشباب ‏والفيصلي.

وتبقت لأبناء المجمعة 10 مباريات صعبة منها 5 مباريات على أرضه أمام الأهلي والباطن والتعاون والفيصلي والوحدة على الترتيب و5 مباريات أخرى خارج قواعده أمام النصر والاتحاد وأُحد والرائد والحزم، ‏وتكمن صعوبة تلك المباريات في كون بعضها سيكون أمام الفرق المنافسة على مراكز المقدمة والأخرى ستكون أمام الأندية، التي تكافح من أجل الابتعاد عن شبح الهبوط.
المزيد من المقالات
x