منظمة الصحة تتوقع تضاعف حالات الحصبة

منظمة الصحة تتوقع تضاعف حالات الحصبة

الجمعة ١٥ / ٠٢ / ٢٠١٩

قالت منظمة الصحة العالمية، أمس، إن هناك احتمالات قائمة بزيادة حالات الإصابة بمرض الحصبة بما يقارب الضعف، وذلك وسط تزايد الإصابات به في كثير من أنحاء العالم وذلك في البلدان الفقيرة والغنية على حد سواء.

ويأتي النداء الموجه إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لأن تسد الفجوات في تغطية اللقاحات، بعد أن أُعلن مسبقا أن ما يقدر بـ 110 آلاف شخص قد ماتوا منذ عام 2017 بسبب المرض المعدي، الذي يمكن تجنبه بالتحصين بسهولة وفعالية.

ومن أجل منع تفشي المرض والقضاء على الحصبة، حثت المنظمة الأممية كل البلدان على الحفاظ على استخدام تغطية التحصين العالية، بجرعتين من لقاح الحصبة، وهو نظام تحصين تم اعطاؤه لـ "مليارات" الأطفال، حسب قول مسؤولة في المنظمة للصحفيين في جنيف أمس.

وقالت رئيسة قسم التحصين واللقاحات والبيولوجيا بالمنظمة كيت أوبراين: إن "هنالك لقاحات آمنة، وهي مأمونة جداً وشديدة الفعالية، ونحن نذكِّر بذلك لأن فيروس الحصبة واحد من أكثرالفيروسات القابلة للانتقال بالعدوى؛ فمع كل حالة إصابة تحدث وسط مجموعة أناس غير محصنين، يمكن أن تحدث حوالي 9 إلى 10 إصابات جديدة بسبب هذه الحالة الواحدة".

وأضافت الدكتورة أوبراين: أنه بفضل اللقاحات انخفضت الوفيات الناجمة عن الحصبة – منذ عام 2000 – بنسبة تزيد على 80 %، أي أنها ربما "أنقذت حوالي 21 مليون إنسان" في هذه الفترة، مشيرةً إلى أن الفيروس سريع العدوى ينبغي أن يكون "مسؤولية الجميع"، وهو "لا يعرف الحدود الجغرافية أو السياسية" على حد تعبيرها.

المزيد من المقالات
x