اللواء ريفي لـ«اليوم»: لبنان لن يكون أداة بيد إيران

اللواء ريفي لـ«اليوم»: لبنان لن يكون أداة بيد إيران

الأربعاء ١٣ / ٠٢ / ٢٠١٩
أكد الوزير السابق، اللواء أشرف ريفي أن لبنان لن يكون أداة بيد إيران، وأن زيارة وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف إلى بيروت، كانت محاولة للترويج لمقولة حكام طهران أنهم يسيطرون على أربع عواصم عربية بينها بيروت.

» رفض لبناني


وأضاف ريفي في تصريح لـ«اليوم»: إن حكومة طهران تريد أن تقول عبر زيارة ظريف إلى بيروت بعد تشكيل الحكومة اللبنانية، إن هنالك أربع عواصم عربية يسيطرون عليها هي بيروت وبغداد ودمشق وصنعاء، موضحا أن ظريف جاء ليؤكد قبيل تصاعد العقوبات على إيران، أن بيروت بأيديهم.

مؤكدا أنه ليس بإمكان لبنان أن يرفض تطبيق هذه العقوبات، فهنالك نظام مصرفي لبناني يرتبط بالدورة المصرفية العالمية.

وشدد ريفي على أن تركيبة المجتمع اللبناني لا يمكن أن تكون أداة بيد إيران، وليس لدينا شباب ينتحرون من أجل الخميني والإيرانيين.

وأضاف: إن هناك فريقا من اللبنانيين حولوا أنفسهم أداة بيد إيران، بينما الفرقاء الآخرون لا يزالون يعملون على إقامة دولة حرة سيدة ومستقلة، ولا يمكن للبنان أن يزدهر دون أن يكون مرتبطا بالرئة العربية.

» لا مصداقية

ويقول ريفي: أستغرب الكلام الإيراني عن نيتهم لدعم الجيش اللبناني، وهم لا يمدون سوى أدواتهم فقط بالسلاح، وليس هنالك مصداقية لهذا الكلام، كما ان الجيش اللبناني والقوات المسلحة اللبنانية لن تغيير إستراتيجيتها العسكرية.

وأشار اللواء السابق إلى حرب تموز عندما كان لبنان يتعرض لقصف مدمر لم تطلق طهران سوى صواريخ كلامية، فلقد أسسوا فيلق القدس الذي دمر أغلب الساحات العربية. وحول محاولات طهران إلباس لبنان العباءة الإيرانية، يشدد ريفي على أنها «أضغاث أحلام»، فالشعب اللبناني بمكوناته الأساسية لديه توجهات عربية وغربية ولا يمكن أن تكون إيرانية.

هنالك فريق لا يمثل الضمير المسيحي ذهب لأسباب مصلحية من إيران من خلال الاتفاق مع حزب الله وسيندم على هذا المسار، مؤكدا أن الإيراني يعيش وهما تاريخيا لإعادة الإمبراطورية الفارسية الكبرى، ولن يعود التاريخ إلى الوراء.
المزيد من المقالات
x