لنضوب المياه مسيرة كان يجب رصدها. وذلك لمعرفة الأسباب، والنتائج، والتوقعات المستقبلية. ملاحظتي أن النضوب لم يقتصر على منطقة بعينها. الأهم يأتي في طرح السؤال التالي: لماذا التزامن بين النضوب في مناطق الدرع العربي غربا، وبين النضوب في الأحساء شرقا، وعلى بعد آلاف الكيلو مترات؟! لا أتحدث عن مرحلة الطفرة. لكن أتحدث عن فترة قبلها، وتمتد لعقود عديدة.

مع بداية القرن الماضي (1900م)، تم رصد أكثر من (70) عينا في واحة الأحساء. كانت المياه تتدفق بشكل تلقائي، تزيد عن (المليار) متر مكعب سنويا. لكنه في عام (1954م)، تم رصد (57) عينا فوارة. وفي عام (1970م)، تم تأسيس مشروع الري والصرف على مياه ما تبقى من العيون الفوارة، وكان عددها (7) عيون، من أهمها: الأخدود، أم سبعة، حقل، والحارة. في هذه المرحلة تم رصد تصريفها بحوالي (250) مليون متر مكعب سنويا.

ملامح الفاجعة التاريخية لنضوب مياه واحة الأحساء تشكلت مع بدايات عام (1980م). لكن الفاجعة تحققت بشكل كامل مع نهاية عام (1989م)، حيث جفت جميع العيون الفوارة الشهيرة في الواحة. وكنت أول باحث يوثق لهذا النضوب علميا. ومع بداية القرن الحالي عام (2000م)، أصبحت مياه هذه العيون على بعد أكثر من (20) مترا تحت سطح الأرض. وكان الماء يتدفق من فوهات العيون لارتفاع (المترين) عن سطح الأرض، في بداية سبعينيات القرن الماضي.

أيضا وثقت معاناة مزارعيها مع هذا النضوب في كتابي: (الأحساء ذاكرة التعايش). احتوى الكتاب (30) مقالا علميا عن مياهها. إن محتوى الكتاب يوحي ويقول حول واحة الأحساء التي كانت هبة مياه العيون الفوارة في شبه الجزيرة العربية، فأصبحت بعد النضوب هبة المياه (المجدَّدة).

وعن الآبار في واحة الأحساء. كان عددها لا يزيد عن خمس آبار قبل عام (1950م). ثم ارتفع العدد إلى (887) بئرا عام (1967م). ومع نهاية (1990م)، بلغ عدد الآبار في الواحة (10) آلاف بئر. وفي عام (2005) كان تقديري لعدد الآبار يزيد عن (13) ألف بئر، في مساحة الواحة، البالغة (8000) هكتار. كل هذه الآبار محفورة عشوائيا على تكوين (النيوجين)، الذي يعتبر المصدر الرئيسي لمياه عيون الأحساء بحوالي (75) بالمئة.

بالمقابل لتاريخ هذا النضوب في واحة الأحساء، كان هناك نضوب في منطقة الدرع العربي. حيث وقفت شخصيا على أودية، ما زالت تحمل آثار قنوات نقل المياه الفوارة، والتي تسمى (الكِظَامَة)، من المنبع إلى مناطق بعيدة، عبر شبكة من القنوات المفتوحة. اليوم لم يعد هناك سوى بقايا نادرة لتلك القنوات، لا تُلاحظ للشخص العادي. وأيضا بقايا ملامح لمدرجات زراعية كانت قائمة، فتصحرت. حتى البشر لم يعد لهم وجود، في تلك الأماكن، وكان آخر رصدي لها عام (2016م).

هناك مواقع أخرى في المملكة حفظها الله، تؤكد النضوب الذي بدأ منذ عشرات السنين، وما زال وضعه قائما. إن تتبعه، ورصده، وتحديد أسبابه، وتفسيره كظاهرة، وبشكل علمي، سيساعد على وقف هذا النضوب لصالح الأجيال القادمة. لذلك جاء أحد كتبي بعنوان: (إنقاذ المستقبل من العطش).

تؤكد الحقائق أنه مع بداية تسعينيات القرن الماضي، جفت جميع ينابيع الماء المشهورة في جميع مناطق المملكة. منها عيون وادي فاطمة في الدرع العربي غربا، بجانب عيون الأحساء في مناطق الصخور الرسوبية شرقا. فهل يعطينا هذا البعد بينهما، حق استنتاج أن هناك مسافة أمام الجميع ليدرك ويستوعب أن الماء وطن. وللحديث بقية.