بعد فترة «بيات شتوي» لمدة شهرين كاملين، تستأنف بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم نشاطها اليوم بأول مباراتين في جولة الذهاب للدور الثاني (دور الستة عشر) للمسابقة، حيث يصطدم مانشستر يونايتد الإنجليزي بفريق باريس سان جيرمان الفرنسي ويلتقي روما الإيطالي مع بورتو البرتغالي.

وشهدت الفترة الماضية تحسنا في أداء ونتائج مانشستر يونايتد على المستوى المحلي منذ أقيل المدرب البرتغالي الكبير جوزيه مورينيو من تدريب الفريق، ليتولى النرويجي أولي جونار سولسكاير مسؤولية الفريق بشكل مؤقت حتى نهاية الموسم.

ولكن الفريق سيكون على موعد مع مواجهة في غاية الصعوبة بالبطولة الأوروبية حيث يصطدم بباريس سان جيرمان أحد المرشحين للقب في البطولة الأهم على الساحة الأوروبية.

ورغم قوة المباراة الأخرى بين روما وبورتو، يتركز معظم الاهتمام على استاد «أولد ترافورد» في مانشستر والذي يستضيف المباراة بين مانشستر يونايتد وسان جيرمان، حيث تمثل المباراة اختبارا صعبا للغاية بالنسبة لأصحاب الأرض الذين حققوا الفوز في عشر من 11 مباراة خاضوها منذ تولي سولسكاير المسؤولية.

وتضاعفت آمال مانشستر يونايتد في الخروج من هذا الاختبار بنتيجة جيدة نظرا لغياب البرازيلي نيمار دا سيلفا عن صفوف سان جيرمان للإصابة، إضافة إلى الشكوك التي تحيط بمشاركة المهاجم الآخر الأوروجوياني أدينسون كافاني مع سان جيرمان في هذه المباراة بسبب الإصابة.