استقبل الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، في مكتبه بقصر الحكم أمس، ورثة حميد بن حسن بن طوقان العنزي -رحمه الله- الذين أعلنوا تنازلهم عن قاتل أخيهم لوجه الله تعالى.

وأعرب سموه، عن شكره وتقديره لهم على ما أبدوه من كريم عفو وتسامح حث عليه ديننا الحنيف، داعيا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

ونوه سمو أمير الرياض بالمساعي الطيبة لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير بالشفاعة والصلح بين الطرفين، وكذلك جهود لجنة إصلاح ذات البين بإمارة منطقة الرياض ومن شارك معهم من أهل الخير.

حضر الاستقبال الأمير ناصر بن محمد بن جلوي مدير عام الحقوق الخاصة، ووكيل إمارة منطقة الرياض المساعد لشؤون الحقوق نبيل الطويل، والمدير التنفيذي بلجنة إصلاح ذات البين بإمارة منطقة الرياض عبدالعزيز القعيد.